تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس السلطة التنفيذية في افغانستان يطالب بوقف فرز الاصوات في الانتخابات الرئاسية

إعلان

كابول (أ ف ب)

دعا رئيس السلطة التنفيذية في أفغانستان عبد الله عبد الله الاحد إلى وقف فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية الأخيرة وقال انه لن يقبل نتائج انتخابات يشوبها التزوير.

ويضيف ذلك إلى حالة عدم اليقين التي تلت الانتخابات التي جرت في 28 ايلول/سبتمبر وشهدت مشاركة ضعيفة بشكل قياسي، بينما يستمر حولها الخلاف بين عبد الله وخصمه السياسي الرئيس اشرف غني.

وقال عبد الله في تجمع لأنصاره في كابول "يجب وقف اعادة فرز الأصوات. نحن نحاول انقاذ العملية من المزورين". وأضاف "لن نقبل بانتخابات يشوبها التزوير. يجب أن تستند النتيجة إلى أصوات شعبنا النظيفة".

ولم يتمكن عبد الله من الفوز في الاقتراعين الرئاسيين السابقين، ويحاول أن يحمي مستقبلة السياسي وأثار العديد من الأسئلة حول صحة الاف الأصوات.

ومن المفترض أن تكون هذه الانتخابات الأكثر نزاهة التي تجري في أفغانستان، حيث وفرت شركة ألمانية أجهزة بيومترية لمنع الناخبين من التصويت مرتين.

ولكن تم الغاء نحو مليون صوت بسبب مخالفات، ما يعني أن نسبة المشاركة في هذه الانتخابات هي الأدنى على الأقل، إذ لم يتجاوز عدد الناخبين 1,8 مليون من بين عدد الناخبين المسجلين البالغ 9,6 مليون في البلد الذي يعد نحو 37 مليون نسمة.

وقال عبد الله انه لا تزال هناك مشكلة تتعلق بنحو 300 ألف صوت. وأضاف أن العديد من المشاكل من بينها صور مثبتة على بطاقات الاقتراع أخذت من بطاقات هوية مزورة وليس من ناخبين حقيقيين.

وأكد أن مراقبيه سيقاطعون عملية اعادة الفرز، في خطة لن تؤدي سوى إلى مزيد من الاتهامات بحدوث مشاكل في العملية الانتخابية.

وتثير حالة الاضطراب بشأن الانتخابات امكانية تكرار ما حدث في اقتراع العام 2014 في انتخابات شهدت مخالفات خطيرة إلى حد أن الولايات المتحدة تدخلت وتوسطت في اتفاق لتقاسم السلطة بين الرجلين.

وكان من المفترض أن تعلن النتائج في 19 تشرين الأول/أكتوبر، ولكن تم تأجيل ذلك مرتين، بسبب ما قال مسؤولو الانتخابات أنه مشاكل فنية.

وحدد الخميس موعداً لإعلان النتائج، إلا أن مسؤولين المحوا إلى إمكانية تأجيل ذلك ثانية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.