تخطي إلى المحتوى الرئيسي

شي جينبينغ في اثينا لتوسيع التعاون بين الصين واليونان

إعلان

اثينا (أ ف ب)

وصل الرئيس الصيني شي جينبينغ مساء الأحد إلى أثينا في زيارة تستغرق ثلاثة أيام ويلتقي الإثنين أعضاء الحكومة اليونانية بحثا عن استثمارات جديدة لترسيخ التعاون الثنائي "في كافة القطاعات".

وذكرت وزارة الخارجية الصينية أن لزيارة الرئيس الصيني "أهمية تاريخية لتطوير التعاون بين الصين واليونان" وستعطي "دفعا جديدا" للعلاقات الثنائية ومبادرة من بكين المعروفة ب"طرق الحرير الجديدة".

وأعلن الرئيس الصيني في مقال نشرته الأحد صحيفة "كاثيمريني"، "من واجبنا أن نعمل بانتظام على تنمية تعاوننا في كافة المجالات".

ويلتقي شي الإثنين الرئيس بروكوبيس بافلوبولوس ورئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس لتوقيع اتفاقات تعاون في مجالات التربية والطاقة والشحن البحري.

ومنذ توليه الحكم في تموز/يوليو يسعى رئيس الوزراء المحافظ إلى جذب المستثمرين الأجانب لتوطيد النمو في اليونان بعد أزمة الديون (2010-2018).

وقال ميتسوتاكيس خلال زيارة الأسبوع الماضي لشنغهاي مع وفد يمثل 60 شركة "لم يكن هناك وقت أفضل لفتح صفحة جديدة في العلاقات مع الصين".

وقال نيكوس دندياس وزير الخارجية اليوناني لإذاعة "ثيما"، "العلاقات مع اليونان أولوية بالنسبة للصين". وتابع "أتت الصين إلى اليونان للاستثمار خلال الأزمة عندما بقيت دول أخرى بعيدة".

- شركة كوسكو البحرية المستثمر الرئيسي في اليونان -

وكان التقارب التجاري مع بكين قد انطلق باتفاق أبرمته في عام 2008 الحكومة المحافظة السابقة يلزّم محطات الحاويات في ميناء بيرايوس لشركة "كوسكو" الصينية للشحن.

وخلال السنوات ال15 الأخيرة قام اليونانيون ببناء أكثر من ألف سفينة في الصين بقيمة تزيد عن 15 مليار يورو.

وعززت الصين موقعها في اليونان في 2016 عبر شراء كوسكو المستثمر الرئيسي في اليونان 67% من أسهم ميناء بيرايوس وكذلك الرصيف الثالث والأخير في الميناء حتى سنة 2052.

وخلال زيارته لشنغهاي قال ميتسوتاكيس إن "استثمار كوسكو البالغ 600 مليون يورو (660 مليون دولار) في بيرايوس في السنوات ال10 الأخيرة قد يرتفع إلى مليار يورو بعد أن ساهم في إيجاد ثلاثة آلاف وظيفة".

وكوسكو التي تتخذ من هونغ كونغ مقرا لها تطمح لأن تحول بيرايوس إلى مركز رئيسي للترانزيت البحري في جنوب شرق أوروبا وجعل الميناء جسرا يربط آسيا بأوروبا.

- طرق الحرير الجديدة -

وقعت اليونان برنامج استثمار بقيمة 906 مليار يورو في "طرق الحرير الجديدة" وهو مشروع صيني كبير مثير للجدل يهدف إلى ربط الصين بآسيا وأوروبا وافريقيا عبر موانىء وسكك حديد ومطارات.

ويتوقع أن يزور 500 ألف سائح صيني اليونان في العامين المقبلين مقابل أقل من 200 ألف في 2019 بحسب ميتسوتاكيس الذي سيزور الصين في نيسان/أبريل 2020.

والدليل الآخر على التقارب بين البلدين : منح هذه السنة "تأشيرات ذهبية" ل3400 صيني استثمروا في عقارات في اليونان وتقدموا على روسيا وتركيا في هذا البرنامج الذي أطلق في 2013.

ويرمي برنامج منح تأشيرات إقامة لخمس سنوات قابلة للتجديد مقابل استثمار لا تقل قيمته عن 250 ألف يورو، الخاص بالرعايا غير الأوروبيين، إلى توطيد قطاع العقارات اليوناني الذي تضرر كثيرا جراء الأزمة.

وزيارة شي لليونان محطة في زيارته للبرازيل حيث يشارك في حفل اختتام قمة بريكس التي تعقد في 13 و14 تشرين الثاني/نوفمبر وتضم قادة الدول الخمس الأعضاء البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.