تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كرة القدم: عشرة منتخبات بينها فرنسا تكسب ورقة التأهل لنهائيات كأس الأمم الأوروبية 2020

الزرق يتأهلون لنهائيات كأس الأمم الأوروبية
الزرق يتأهلون لنهائيات كأس الأمم الأوروبية رويترز

كسبت فرنسا الخميس ورقة التأهل لنهائيات كأس الأمم الأوروبية 2020 بفضل التعادل السلبي الذي انتهت به مباراة إيسلندا وتركيا في إسطنبول ضمن المجموعة الثامنة. وبهذه النتيجة تأهلت تركيا أيضا. كما سجل الزرق فوزا صعبا على مولدافيا مساء أمس في ملعب "سان دوني" قرب باريس بهدفين مقابل هدف واحد دون أن يكون لذلك تأثير على تأهلهم. وبدورها، حسمت كل من تركيا وإسبانيا وبلجيكا ومنتخبات أوروبية أخرى، البالغ عددها عشرة، تأهلها إلى هذا العرس الكروي الأوروبي.

إعلان

تأهل المنتخب الفرنسي لكرة القدم الخميس لكأس الأمم الأوروبية 2020 إثر التعادل السلبي بين المنتخبين الإيسلندي والتركي في المباراة التي جمعت بينهما اليوم الخميس في إسطنبول ضمن المجموعة الثامنة.

وارتفع عدد المنتخبات المتأهلة لنهائيات كأس أوروبا 2020 إلى 10 بعد تأهل فرنسا وإنكلترا وتركيا والجمهورية التشيكية الخميس. وانضمت هذه المنتخبات إلى ستة أخرى ضمنت التأهل سابقا هي إسبانيا، بلجيكا، إيطاليا، روسيا، بولندا وأوكرانيا.

في المجموعة الثامنة، حسم المنتخبان التركي والفرنسي أمرهما بعد انتهاء مباراة الأول مع إيسلندا سلبيا في وقت مبكر قبل أن يخوض الفرنسي مباراته مع نظيره المولدافي. وتصدرت فرنسا ترتيب هذه المجموعة مع 22 نقطة بفارق نقطتين عن تركيا.

ونجح مدرب تركيا سينول غونيش صاحب إنجاز المركز الثالث لبلاده في مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، مرة جديدة في قيادة منتخب بلاده إلى بطولة كبرى بسهولة.

أما فرنسا فتأهلت إلى بطولة كبرى (كأس أوروبا وكأس العالم) للمرة الثالثة عشرة من دون انقطاع منذ غيابها عن مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

جيرو يرفع عدد أهدافه الدولية إلى 39

وعلى الرغم من ضمان التأهل قبل الدخول إلى أرض ملعب سان دوني في ضواحي باريس، فقد عانى المنتخب الفرنسي في مباراته أمام نظيره المولدافي قبل الفوز بصعوبة 2-1.

وفاجأ الضيوف أصحاب الأرض بهدف مباغت سجله فاديم راتا بعد سوء تفاهم بين مدافع فرنسا كليمان لانغليه وحارس مرماه ستيف مانداندا (9). إلا أن رافايل فاران مدافع ريال مدريد الإسباني أدرك التعادل من كرة رأسية (35).

وفي الشوط الثاني احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح فرنسا إثر مخالفة ارتكبت ضد لوكا دينيي داخل المنطقة، نفذها أوليفييه جيرو بنجاح مانحا الفوز لمنتخب بلاده (79).

ورفع جيرو عدد أهدافه الدولية إلى 39 هدفا في 96 مباراة متخلفا بفارق هدفين عن ميشال بلاتيني ثاني أفضل الهدافين بعد تييري هنري صاحب الرقم القياسي مع 51 هدفا.

وقال جيرو "كان يجب أن أسجل قبل ركلة الجزاء. لقد عانينا في مطلع المباراة وتأخرنا في دخول أجوائها". وأضاف "أما في الشوط الثاني فبذلنا جهودا إضافية وصنعنا العديد من الفرص لكن في بعض الأحيان افتقدنا إلى اللمسة الأخيرة".

سباعية وتأهل في المباراة رقم ألف

واحتفل منتخب "الأسود الثلاثة" بأفضل طريقة ممكنة بمباراته الدولية الرقم ألف في تاريخه، بفوز ساحق على مونتينيغرو بسباعية نظيفة وضمان التأهل.

وتناوب على تسجيل الأهداف أليكس أوكسلايد تشامبيرلاين (11)، وهاري كاين (19 و24 و37)، وماركوس راشفورد (30)، وألكسندر سوفراناتش (66 خطأ في مرمى فريقه) وتامي إبراهام (84).
وقال كاين "أردنا أن نقدم عرضا رائعا في المباراة الرقم ألف لنا وأعتقد بأننا حققنا ذلك بتسجيلنا خمسة أهداف في الشوط الأول".

وحقق المنتخب الإنكليزي 569 فوزا مقابل 241 هزيمة وتعادل في 190 مباراة. وحجزت الجمهورية التشيكية بطاقة التأهل إلى النهائيات بعد أن قلبت تخلفها صفر-1 أمام كوسوفو إلى فوز 2-1.

افتتح أتيدي نوهيو (50) التسجيل لكوسوفو، لينتفض بعدها أصحاب الأرض ويسجلوا هدفين عن طريق أليكس كرال (71 و79). ورفعت إنكلترا رصيدها في صدارة المجموعة إلى 18 نقطة، أمام الجمهورية التشيكية الثانية (15 نقطة)، وحلت كوسوفو ثالثة (11 نقطة)، وبلغاريا في المركز الرابع برصيد 3 نقاط، مثل مونتينيغرو الخامسة.

ثلاثية جديدة لرونالدو

وضمن منافسات المجموعة الثانية، قاد كريستيانو رونالدو منتخب بلاده البرتغال لفوز ساحق على ليتوانيا 6-صفر بتسجيله ثلاثية، فيما فازت صربيا المنافس الأول له على بطاقة التأهل بصعوبة على لوكسمبورغ 3-2.

وهو تاسع هاتريك لرونالدو في صفوف منتخب بلاده وجاءت أهدافه في الدقائق 7 من ركلة جزاء، 22 و65، كما أنه الهاتريك الـ55 له في مسيرته. ورفع رونالدو رصيده من الأهداف الدولية إلى 98 وبات على بعد 11 هدفا من الرقم القياسي العالمي المسجل باسم الإيراني علي دائي (109).

وتكفل بيتزي (52) وغونزالو باسيانسا (56) وبرناردو سيلفا (63) بالأهداف الباقية. وفي المباراة الثانية سجل ألكسندر ميتروفيتش (11 و43)، ونيمانجا رادونيتش (70) أهداف صربيا، وجرسون رودريغيش (54) ودافيد تورباي (75) هدفي لوكسمبورغ.

ورفعت البرتغال رصيدها إلى 14 نقطة، خلف أوكرانيا (19 نقطة) التي كانت قد حسمت البطاقة الأولى وبلغت النهائيات في الجولة الماضية بفوزها على البرتغال 2-1.

وتحتل صربيا المركز الثالث بفارق نقطة خلف البرتغال، فيما تقبع لوكسمبورغ في المركز الرابع بأربع نقاط، وأنهت ليتوانيا مشوارها في التصفيات بنقطة واحدة. ولا تزال صربيا قادرة على تجاوز البرتغال في الجولة الأخيرة التي تقام الأحد، فيما لو حققت الفوز على الضيفة ليتوانيا، وعدم فوز البرتغال على مضيفتها لوكسمبورغ.

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.