تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حوار

وزير الدفاع العراقي: طرف ثالث يقوم بقتل المتظاهرين والقوات الأمنية

حوار
حوار فرانس 24

حوار مع وزير الدفاع العراقي نجاح حسن علي الشمري يعبر خلاله عن هدف بلاده من توسيع عملية الدفاع المشتركة مع فرنسا. وعلى صعيد الأوضاع الداخلية، صرح الشمري أن القوات العراقية لم تصدر أية تعليمات بإطلاق النار على المتظاهرين وأن طرفا ثالثا هو من يقوم بقتل المتظاهرين والقوات الأمنية.

إعلان

أكد وزير الدفاع العراقي نجاح حسن علي الشمري في مقابلة مع فرانس24 أنه لم تعط أية تعليمات لإطلاق النار على المتظاهرين في الاحتجاجات التي تهز البلاد منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول. وأشار إلى أن هناك طرفا ثالثا وراء قتل المتظاهرين.

وقال الوزير إنه "منذ اليوم الثاني للمظاهرات أصدر رئيس الحكومة عادل عبد المهدي أوامر بعد استخدام السلاح ضد المتظاهرين"، مشددا على أنه "لم يستخدم السلاح لا من الجيش ولا قوات الداخلية" ضد المحتجين.

ولم يسم الوزير العراقي هذا الطرف الثالث الذي يقف وراء قتل المتظاهرين. وإذا كان هذا الطرف من "الحشد الشعبي" المقرب من إيران، أوضح الشمري أنه: "لا يمكن أن أؤكد أنه من الحشد الشعبي، لأنه جزء من المنظومة الأمنية العراقية، وهذا الطرف نحن جادون في إبعاده"، مشيرا إلى أنه تم توقيف حوالي 200 شخص.

وفسر الوزير العراقي ثقل حصيلة القتلى، التي تجاوزت 300، باستخدام القوات الأمنية لقنابل الغازات المسيلة للدموع، "كانت تطلق بتصويب مباشر إلى رأس المتظاهر، وتؤدي إلى وفاته".

واعتبر المسؤول الحكومي العراقي أن زيارته إلى فرنسا تأتي في إطار "توسيع عملية الدفاع المشترك وتوقيع رسالة حسن نوايا" مع باريس، وكذا تفعيل اتفاق شراء رادارات من شركة طاليس الموقع منذ سنتين. كما تسعى بغداد بموجب هذه الزيارة إلى توفير فرص تدريب لقواتها العسكرية على يد خبراء فرنسيين.

 

فرانس24

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.