تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استمرار المحادثات في شأن الموازنة الاوروبية للعام المقبل بسبب خلافات

إعلان

بروكسل (أ ف ب)

تتواصل المحادثات في شأن موازنة الاتحاد الأوروبي للعام المقبل بسبب خلافات بين الدول الأعضاء والبرلمان الأوروبي، بحسب ما أعلن مسؤولون السبت.

وأجرى الطرفان مفاوضات تواصلت ليل الجمعة لكنهما "علّقا المحادثات من دون اتفاق"، وفق ما أعلن البرلمان في بيان. وأضاف أن النقاشات ستستأنف الاثنين.

وموازنة عام 2020 ليست سوى نزاع صغير في المعركة الأوسع للمفاوضات الحالية حول موازنة الأعوام الممتدة من 2021 إلى 2027.

ويعطي ذلك مؤشرا الى مواقف الدول الأعضاء في النقاش.

كما ان أي قرار يتخذ بشأن موازنة 2020 يصبح المرجع التلقائي لموازنة السنوات السبع في حال عدم التوصل لاتفاق.

ولموازنة العام المقبل تريد الدول الأعضاء تقليص الانفاق الى 1,5 مليار يورو (1,65 مليار دولار) وأن ترصد أموالا لاضطرابات غير متوقعة مثل بريكست. لكن النواب ينظرون في زيادة المبلغ حتى2,7 مليار يورو، لأولويات جديدة مثل التصدي للتغير المناخي.

واقترحت المفوضية الأوروبية ان يكون إجمالي المبالغ المنفقة العام المقبل 168 مليار يورو ، أي ما يزيد بقليل عن 166 مليار يورو لهذا العام.

ووفقا لوزيرة الدولة الألمانية للشؤون المالية بيتينا هاغيدورن، فإن المواقف ليست متباعدة كثيرا.

وفي حال عدم التوصل لاتفاق بحلول ليل الاثنين، يتعين على المفوضية تقديم مشروع موازنة أخرى.

وتقع هذه المهمة على عاتق المفوضية الجديدة برئاسة وزيرة الدفاع الألمانية السابقة أورسولا فون دير لايين.

وكان من المفترض أن يبدأ فريق فون دير لايين مهامه هذا الشهر. لكن مهمته تأخرت لرفض المفوضية الأوروبية الموافقة على ثلاثة من مرشحيها لمنصب مفوض، ما اضطرها للبحث عن شخصيات بديلة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.