تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جلسات التحقيق "للعزل": ترامب يتهجم على سفيرة بلاده السابقة في أوكرانيا

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. رويترز/أرشيف

شن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة هجوما لاذعا على سفيرة الولايات المتحدة السابقة لدى أوكرانيا ماري يوفانوفيتش، تزامنا مع إدلائها بشهادتها أمام الكونغرس خلال الجلسة العامة الثانية في إطار التحقيق الهادف إلى إقالة ترامب، واعتبر الرئيس الأمريكي أنه "في كل مكان ذهبت إليه ماري يوفانوفيتش، انقلبت فيه الأمور".

إعلان

قام ترامب بنشر تغريدة هاجم فيها سفيرة بلاده السابقة في أوكرانيا ماري يوفانوفيتش جاء فيها: "في كل مكان ذهبت إليه ماري يوفانوفيتش، انقلبت فيه الأمور. لقد بدأت في الصومال، وانظروا كيف انتهى الأمر هناك". وأضاف: "الرئيس الأمريكي يملك حقا مطلقا في تعيين السفراء"، مشددا على أن لديه "سياسة خارجية قوية وشديدة، مختلفة كثيرا عن سياسات الإدارات السابقة".

وأتى هذا الهجوم ردا على الشهادة التي أدلت بها يوفانوفيتش أمام الكونغرس خلال الجلسة العامة الثانية من التحقيق الهادف إلى عزل ترامب. يذكر أن يوفانوفيتش تتمتع بأكثر من 30 عاما من الخبرة المهنية في السلك الدبلوماسي، وقد استمرت شهادتها على مدى أكثر من خمس ساعات.  

وتزامنت تغريدة ترامب مع انعقاد جلسة الاستماع، وإذ ساد الذهول داخل القاعة، قام الديمقراطي الذي يقود التحقيق، بمقاطعة الشهادة لكي يبلغ يوفانوفيتش بأن رئيس الولايات المتحدة قد شن للتو هجوما ضدها.

وقد فوجئت يوفانوفيتش بكلام ترامب، وردت بعد التفكير لبضع ثوان قائلة "لا أعتقد أنه كانت لدي تلك القدرة، سواء في مقديشو بالصومال، أو في أي مكان آخر". وأضافت "هذا أمر مخيف جدا".

وتم استدعاء يوفانوفيتش على وجه السرعة إلى واشنطن في أيار/مايو 2019 بعد أن تعرضت لحملة تشهير قادها محامي ترامب الشخصي، رودي جولياني. عند افتتاح الجلسة، أشاد الديمقراطي آدم شيف بدبلوماسية "مثالية تحظى باحترام كبير" شكلت "عقبة أمام سعي الرئيس لتحقيق أهداف شخصية وسياسية". وتعهدت يوفانوفيتش عدم "الانحياز سياسيا" وأكدت أنها خدمت الولايات المتحدة طوال 33 عاما وكان هذا هدفها الوحيد.

والديمقراطيون مقتنعون بأن جولياني وضع "الأساس" للمكالمة الهاتفية في 25 تموز/يوليو، حين طلب الرئيس الأمريكي من نظيره الأوكراني التحقيق حول جو بايدن، المرشح الأوفر حظا لمواجهته في الانتخابات الرئاسية عام 2020.

وأسفر الكشف عن المكالمة إثر تدخل مخبر غامض عن قرار المعارضة فتح تحقيق ضد ترامب المتهم بإساءة استخدام صلاحياته لأغراض شخصية. هذه الآلية المنصوص عليها في الدستور، تم استخدامها فقط ضد ثلاثة رؤساء في تاريخ الولايات المتحدة دون عزل أي منهم.

ومن المتوقع أن يحتفظ ترامب بمنصبه، نظرا إلى الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ المسؤول عن محاكمة الرئيس. لكن الموافقة المحتملة على اتهامه (عزله) في مجلس النواب الخاضع لسيطرة الديمقراطيين ستلقي بظلالها على حصيلته عندما يسعى لولاية ثانية. وبعد أكثر من عشر جلسات استماع مغلقة، بدأ مجلس النواب بعقد جلسات استماع علنية الأربعاء 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

فرانس24/ أ ف  ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.