تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيران تندد بالدعم الذي أظهرته الولايات المتحدة "لمثيري الشغب"

إعلان

طهران (أ ف ب)

اتهمت إيران في ساعة متأخرة الأحد الولايات المتحدة بالتدخل في شؤونها الداخلية بعد إعراب واشنطن عن دعمها "للشعب الإيراني"، وذلك عقب يومين من تظاهرات عنيفة في عدد من مدن الجمهورية الإسلامية احتجاجاً على الرفع المفاجئ لأسعار البنزين.

وكتب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو السبت على تويتر "كما قلت للشعب الإيراني قبل نحو عام ونصف العام: الولايات المتحدة معكم".

واعتبرت الخارجية الإيرانية في بيان صدر ليل الأحد تصريحات بومبيو إعراباً "عن الدعم لمجموعة من مثيري الشغب".

ونددت الخارجية بما وصفته بـ"التصريحات...التدخلية" الأميركية، معتبرةً أن "الشعب الإيراني يعلم جيدا أن مثل هذه التصريحات المنافقة والمزيفة لا تتضمن أي تعاطف صادق وحقيقي يعكس الحرص على مصلحته".

وقتل شخصان على الأقل، مدني وشرطي، منذ مساء الجمعة في إيران عند اندلاع تظاهرات عنيفة في عدة مدن في البلاد بعد ساعات من الإعلان عن رفع كبير لسعر الوقود.

ويقضي القرار الحكومي برفع أسعار البنزين بنسبة 50 بالمئة، أي من 10 إلى 15 ألف ريال لأوّل 60 ليتراً من البنزين يتمّ شراؤها كلّ شهر، بينما سيبلغ سعر أيّ مشترياتٍ إضافيّة 30 ألف ريال للّتر.وسيستفيد ستّون مليون إيراني هم الأكثر حاجة، من عائدات هذا القرار.

وأعلن البيت الأبيض الأحد أنه يدعم "الشعب الايراني في احتجاجاته السلمية ضد النظام الذي من المفترض أن يقوده".

وقالت ستيفاني غريشام مسؤولة الاعلام في البيت الابيض في بيان إن الولايات المتحدة "تدين القوة الفتاكة والقيود الصارمة المفروضة على الاتصالات"، منددةً بتجاوزات نظام "تخلى عن شعبه".

ومنذ بدء الاحتجاجات، أوقف عشرات الأشخاص، وفق معلومات نشرتها الصحافة الإيرانية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.