تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اجتماع لتصفية الأجواء بين فيتل ولوكلير بعد حادث انترلاغوس

إعلان

ساو باولو (أ ف ب)

دعا مدير فريق فيراري ماتيا بينوتو الى تصفية الأجواء بين سائقيه الألماني سيباستيان فيتل وشارل لوكلير من موناكو، وذلك عقب الاصطدام الذي حصل بينهما الأحد في جائزة البرازيل الكبرى، المرحلة العشرين من بطولة العالم للفورمولا واحد على حلبة إنترلاغوس.

واضطر السائقان الى الانسحاب من السباق بعد حادث الاصطدام بينهما خلال تنافسهما على المركز الرابع في السباق البرازيلي الذي فاز به سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن، ما جعل فريقهما الإيطالي يخرج من السباق خالي الوفاض وسط جدل بين السائقين حول هوية المسؤول عن الحادث.

وأشار بينوتو الى أنه "سيكون هناك الوقت الكافي (بالنسبة لنا) جميعا في مارانيلو (مقر الفريق) لفهم ماذا حصل. لا يعود لي أن ألقي اللوم على أي منهما، بل يتوجب عليهما الاعتراف" بالخطأ الذي حصل في اللفة 66 من السباق المكون من 71 لفة.

وحصل الحادث بعد خروج سيارة الأمان التي دخلت من أجل إجلاء سيارة مرسيدس الخاصة بالفنلندي فالتيري بوتاس الذي انسحب في اللفة 52 بسبب عطل ميكانيكي، وتنظيف الحلبة من أي آثار للزيوت.

وقبل أن تخرج سيارة الامان من الحلبة في اللفة 59، عمد سائق مرسيدس الآخر بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون إلى تجميع السيارات خلف بعضها البعض عن طريق ابطاء سرعته، لكن فيرشتابن وفور انطلاق السباق مجددا تمكن من تجاوزه.

وانحصر صراع اللفات الاخيرة بين زميلي الفريق الواحد في فيراري، وحصل الاحتكاك بينهما وانسحبا معا، فدخلت سيارة الامان وسارع هاميلتون للتوقف لتبديل اطاراته في قرار خاطئ للصانع الالماني، ليتراجع البريطاني في نهاية السباق الى المركز الثالث ثم السابع بعد معاقبته على خلفية احتكاكه مع سائق ريد بول الثاني التايلاندي ألكسندر ألبون وهو يحاول تجاوزه.

- "نشعر بالأسف تجاه الفريق" -

وفي نهاية المطاف، خرج فيراري دون نقاط للمرة الأولى منذ سباق سنغافورة عام 2017، وعاد التركيز على العادة السيئة التي لطالما عانى منها الفريق الإيطالي والمتمثلة في الصراع بين سائقيه وما ينجم عن ذلك من ضرر له.

وكشف بينوتو الى "أني لم أراجع ما حصل حتى الآن، لا أريد أن أفعل ذلك حاليا. أعتقد أن القيام ببعض الأمور في لحظة الانفعال قد يقود الى استنتاج خاطئ. سمعت وجهة نظر السائقين لكنهما سيجتمعان معا أيضا للحديث مجددا عما حصل، وسيكون هناك الوقت الكافي أمام الفريق لتحليل الفيديوهات بأكملها والبيانات".

وتابع "مهما كان الحكم، الأمر الأهم هو أننا نشعر بخيبة أمل ونشعر بالأسف تجاه الفريق. لكن أولا، يجب على السائقين الشعور بالأسف تجاه الفريق، لأنه كان اصطداما صغيرا بعواقب كبيرة... هذه أمور سخيفة لا يجب أن تحصل".

ورأى أنه "في نهاية المطاف المسألة تتعلق بتحمل مسؤولية التصرفات والأخطاء. إنه أمر هام، لأن القيام به لا يمكن سوى أن يجعلك أفضل".

وشدد على أن فحوى اجتماع مارانيلو لن يكون القاء اللوم والعقاب، موضحا "إنها ليست مسألة تغريم أو لوم. إنهما حران بالقتال (في السباقات)، نسمح لهما بالتسابق وسبب ذلك أننا ضمنا المركز الثاني في بطولة الصانعين...".

لكنه استطرد قائلا "السماح لهما بالقتال لا يعني القيام بتصرفات سخيفة، لاسيما بين الزميلين وسياراتي فيراري. بالنسبة لي، كان تصرفا سخيفا وحسب".

واعتبر أن "هناك دائما شيئا يمكن تحسينه، لكن اليوم (الأحد) الأخطاء كانت من السائقين"، متسائلا "كفريق، ماذا بالإمكان تحسينه؟ نحتاج الى التفكير... وبالطبع يجب أن نحسن هذه الناحية بالنسبة للمستقبل لكي نتجنب حصول هذا الأمر مجددا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.