تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا "تأسف" لتأخر السعودية في تمويل تسليح القوة المشتركة لدول الساحل

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال استقباله لولي العهد السعودي في قصر الإليزيه. 10 أبريل/ نيسان 2018.
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال استقباله لولي العهد السعودي في قصر الإليزيه. 10 أبريل/ نيسان 2018. رويترز/ أرشيف

قالت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي الخميس إن السعودية لم تف حتى الآن بالوعد الذي قطعته بالمساهمة المالية في تسليح جيوش قوة دول الساحل الخمس، مبدية أسفها لتأخر المملكة عن تقديم تلك المساعدة. وكانت السعودية قد تعهدت خلال قمة عقدت قرب باريس أواخر عام 2017 بتقديم 100 مليون دولار لدعم قوة دول الساحل.

إعلان

أعربت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي الخميس عن أسفها لتأخر السعودية في تقديم المساعدة المالية التي كانت قد وعدت بها لتسليح جيوش قوة دول الساحل الخمس.

وقالت بارلي خلال جلسة استماع في الجمعيّة الوطنية إن "السعودية لم تف حتى الآن بالوعد الذي قطعته بتقديم الدعم (...) ولا يَسَعني سوى إبداء الأسف لعدم إيفائها بالالتزامات التي تعهّدت بها".

وشدّدت على أن "قلة المعدات لدى هذه الجيوش مشكلة حقيقية".

والقوة المشتركة لمجموعة دول الساحل الخمس مؤلفة من جنود آتين من خمسة من بلدان المنطقة (مالي وتشاد وبوركينا فاسو والنيجر وموريتانيا).

وكانت فكرة هذه القوة التي أطلقت بدفع من فرنسا تتمثّل في تعزيز الجيوش في المنطقة، وأن تحل بعد فترة محل الجيش الفرنسي الذي يقود في منطقة الساحل عمليّة برخان (4500 عسكري) ضد الجهاديين منذ 2014.

وكانت السعودية قد تعهدت في ديسمبر/كانون الأول 2017 بتقديم دعم مالي بقيمة 100 مليون دولار لتعزيز جهود التصدي للجهاديين، وذلك في ختام قمة استضافتها فرنسا بهدف التعبئة الدولية حول دول الساحل الخمس.

 

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.