تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أنقرة تعلن احتجاز جهادي خطط لاعتداءين في ألمانيا وروسيا

إعلان

اسطنبول (أ ف ب)

أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو أن أنقرة تحتجز "عنصرا هاما" في تنظيم الدولة الإسلامية خطط على حد قوله لاعتداءين وقعا في ألمانيا وروسيا، وفق ما جاء في مقابلة صحافية نشرت الجمعة.

وقال صويلو في المقابلة التي أجرتها معه صحيفة حرييت "إنه شخص مهم في تنظيم الدولة الإسلامية (...) هو الذي خطط وأعطى الأمر بتنفيذ اعتداء بالقنبلة وقع عام 2018 في روسيا وللهجوم في متجر في هامبورغ بألمانيا".

وأوضح أن الموقوف الذي عرف عنه باسم يوسف هبة، هو خبير متفجرات و"مدرِّب على العمليات الانتحارية"، موضحا أن القوات التركية قبضت عليه في أعزاز بشمال سوريا.

ولم يكشف الوزير التركي أي تفاصيل عن الاعتداءين المنسوبين إلى هبة المعروف أيضا بالاسم الحركي "أبو جهاد الدين النصر عبيدة".

لكن يبدو أنه يشير في ألمانيا إلى هجوم بالسكين نفذه طالب لجوء رُفض طلبه فقتل شخصا طعنا بالسكين وجرح ستة آخرين في سوبرماركت، وخلص القضاء إلى عمل بدافع "التطرف الإسلامي".

أما بالنسبة لروسيا، فلم يتضح في الوقت الحاضر إلى أي "هجوم بالقنبلة" كان يشير وزير الداخلية التركي.

وشكلت تركيا معبرا رئيسيا للجهاديين في طريقهم إلى سوريا بعد اندلاع النزاع في هذا البلد عام 2011، وتقول اليوم إنها تحتجز المئات من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في سجونها وفي المناطق التي تسيطر عليها في سوريا.

واتهمت أنقرة بإضعاف القتال ضد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بشنها هجوما عسكريا الشهر الماضي في شمال سوريا ضد المقاتلين الأكراد الذين تصدروا الحملة ضد التنظيم والمدعومين من الدول الغربية.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن بلاده قبضت على 287 شخصا فروا من السجون المخصصة لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا بعد بدء الهجوم التركي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.