تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ارتفاع حصيلة هجوم الإثنين في مالي إلى 43 قتيلا بعد العثور على جثث 13 جنديا

إعلان

باماكو (أ ف ب)

عثر الجيش المالي الخميس على جثث 13 جنديا فقدوا بعد الهجوم الذي وقع الإثنين في تابانكورت بالقرب من الحدود مع النيجر، ما يرفع حصيلة هذه العملية التي نسبت إلى جهاديين إلى 43 قتيلا، حسبما ذكرت مصادر أمنية مالية.

وقال أحد هذه المصادر إن دورية من الجيش المالي عثرت على جثث 13 من أفراد القوات المسلحة المالية الذين "قطعت الاتصالات معهم".

وكانت الحصيلة السابقة للقتلى العسكريين تبلغ ثلاثين قتيلا.

وأوضح المصدر نفسه أنه عثر على ستة من هؤلاء الجنود في آلياتهم في تابانكورت في منطقة ميناكا، وسبعة آخرين بالقرب من بلدة اينفوكاريتان.

وتابع أن سكانا في المنطقة اكتشفوا وجودهم لكنهم "ترددوا في الاقتراب منهم خوفا من انتقام الارهابيين"، في إشارة إلى الجهاديين حسب توصيف الجيش المالي.

من جهته، قال مسؤول في جهاز الدرك في غاو "عثر على 13 جثة أخرى لعسكريين ماليين قتلوا بالقرب من الحدود النيجرية"، مشيرا إلى أنه تم نقل الجثث إلى غاو.

وذكر الجيش المالي أن القوات المالية والنيجرية كانت تقوم بعملية مشتركة الإثنين ضد الجهاديين عندما تعرضت دورية لهجوم في هذه المنطقة الحدودية.

وأوضح الجيش على شبكات التواصل الاجتماعي أن 17 من المهاجمين قتلوا في المعارك وتم أسر نحو مئة من "المشتبه بهم" وهم موقوفون لدى الجيش النيجري.

وشكل هجوم الإثنين ضربة قاسية للجيش المالي بعد مقتل نحو مئة جندي في هجومين جهاديين خلال شهر واحد في الخريف في المنطقة الواقعة على تخوم مالي والنيجر وبوركينا فاسو.

وجاء الهجوم بينما أعلن الجيش الفرنسي مقتل أو أسر نحو ثلاثين جهاديا في تشرين الثاني/نوفمبر في عملية واسعة مشتركة مع قوات بوركينا فاسو ومالي والنيجر على حدود بوركينا فاسو ومالي، وعملية أخرى قامت بها القوات الفرنسية الخاصة بمفردها في شرق مالي السبت.

وقال الجيش الفرنسي إن جنديا فرنسيا واحدا اصيب بجروح خطيرة في عملية السبت.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.