تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير داخلية بوليفيا يتهم الرئيس السابق إيفو موراليس ب"الإرهاب"

إعلان

لاباز (أ ف ب)

اتهمت الحكومة الانتقالية في بوليفيا الجمعة الرئيس السابق إيفو موراليس الذي لجأ الى المكسيك ب"الفتنة والإرهاب" بعدما حرض أنصاره على إغلاق طرق حول لاباز في تسجيل بثته السلطات.

وقال وزير الداخلية ارتورو موريو لوسائل إعلام عند مغادرته مبنى النيابة العامة حيث حضر لتقديم الشكوى "نطالب بالعقوبة القصوى للفتنة والإرهاب".

وصباح الأربعاء، عرض وزير الداخلية أمام الإعلام تسجيلاً لمكالمة هاتفية قال إنها بين موراليس وأحد قياديي حركة الاحتجاج.

ويقول موراليس في التسجيل المنسوب إليه "لا تتركوا أي طعام في المدن، سنقطع كل المداخل، وسنطوق" المدن.

واعتبر الوزير أن هذا الأمر الذي أصدره موراليس "جريمة ضد الإنسانية".

وقال "في الساعات المقبلة، سنقدّم شكوى أمام المحاكم الدولية".

وتشهد المتاجر والمطاعم في لاباز نقصاً في المواد الغذائية بسبب قطع الطرقات المؤدية إلى المناطق الزراعية في بوليفيا أي في وسط وشرق البلاد.

استقال ايفو موراليس، أول رئيس من السكان الأصليين في بوليفيا، في 10 تشرين الثاني/نوفمبر تحت ضغط التظاهرات المعارضة وبعدما تخلى عنه الجيش. وفرّ بعد ذلك إلى المكسيك.

ومنذ استقالة موراليس، يتظاهر أنصاره بشكل يومي في شوارع لاباز ومدن أخرى.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.