تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل ثلاثة من رجال الأمن في هجوم على مركز للشرطة جنوب غرب كولومبيا

جنود كولومبيون يقومون بدوريات في شوارع بوغوتا بعد إعلان حظر التجول. الجمعة 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.
جنود كولومبيون يقومون بدوريات في شوارع بوغوتا بعد إعلان حظر التجول. الجمعة 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2019. رويترز

أسفر اعتداء على مركز للشرطة في جنوب غرب كولومبيا الجمعة عن سقوط ثلاثة قتلى وسبعة جرحى، في مدينة بمنطقة كاوكا تشهد اضطرابات واحتجاجات على السياسات الاقتصادية الليبيرالية العنف المسلح. ودان الرئيس دوكي "الاعتداء الإرهابي الجبان" وأمر السلطات "بتحديد المسؤولين". يذكر أن كولومبيا شهدت الخميس احتجاجات عنيفة تخللتها أعمال عنف، تزامنت مع مظاهرات في بلدان أخرى مثل تشيلي وبوليفيا.

إعلان

قتل 3 من رجال الشرطة وجرح 7 أشخاص الجمعة في هجوم بقوارير غاز على مركز للشرطة وفق ما أعلنت بلدية سانتاندر دي كيليشاو بجنوب غرب كولومبيا، في المدينة الواقعة في منطقة كاوكا التي تشهد اضطرابات.

وصرح أمين سر البلدية خايمي أسبريا لوكالة الأنباء الفرنسية "وقع اعتداء على مركز الشرطة بقوارير غاز أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى وسبعة جرحى". واستبعد أسبريا فرضية أن يكون لهذا الهجوم علاقة بالحركة الاحتجاجية التي تشهدها كولومبيا ضد الرئيس إيفان دوكي، ونسبه إلى مجموعات مسلحة تنشط في منطقة كاوكا الاستراتيجية لتهريب الماريخوانا والكوكايين اللتين تعتبر كولومبيا المنتج الأول لهما في العالم. وقال "إنه اعتداء لمجموعات منظمة تملك الإمكانات ومرتبطة بقضية المخدرات".

ودان الرئيس دوكي "الاعتداء الإرهابي الجبان" وأمر السلطات "بتحديد المسؤولين"، معبرا عن تضامنه مع "أقرباء هؤلاء الأبطال"، في إشارة إلى رجال الشرطة الذين قتلوا. من جهته، أوضح وزير الدفاع كارلوس هولمس تروخيو أن الانفجار سبب أضرارا في منازل مجاورة يعيش فيها مدنيون.

ويتنازع منشقون عن حركة القوات الثورية المسلحة الكولومبية (فارك) السابقة رفضوا اتفاق السلام الموقع في 2016، وجيش التحرير الوطني، آخر حركة مناهضة للحكم في البلاد، وعصابات لتهريب المخدرات، السيطرة على كاوكا التي تضم مزارع كبيرة للمخدرات وتنطلق منها شحنات إلى الولايات المتحدة عبر المحيط الهادئ. وشهدت المنطقة مؤخرا اغتيالات استهدفت زعماء مجموعات للسكان الأصليين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

مظاهرات حاشدة وأعمال عنف

احتشد آلاف الكولومبيين في الشوارع يوم الجمعة ووقعت أعمال نهب متفرقة في عدة مناطق
بالعاصمة بوغوتا بعد مسيرات حاشدة يوم الخميس أسفرت عن مقتل ثلاثة  أشخاص. 

وشارك أكثر من 250 ألف شخص في مسيرات الخميس للتعبير عن الاستياء المتصاعد من حكومة الرئيس إيفان دوكي، بما في ذلك الغضب بعد شائعات عن إصلاحات اقتصادية رغم نفي الرئيس لها، والغضب مما يقول المحتجون إنه تقاعس الحكومة عن التصدي للفساد ومقتل نشطاء مدافعين عن حقوق الإنسان. 

وفرضت السلطات حظر التجول ليلا في بوغوتا، بينما تعرضت عدة متاجر في جنوب المدينة للنهب وسد المحتجون الطرق. وتزامنت الاحتجاجات مع مظاهرات في بلدان أخرى بأمريكا اللاتينية، بما في ذلك مظاهرات ضد إجراءات التقشف في تشيلي واحتجاجات على مزاعم بالتلاعب بالانتخابات في بوليفيا أدت إلى تنحي الرئيس إيفو موراليس.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.