تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيران تحذر "دولا في المنطقة" من عواقب وخيمة في حال تورطها بالاحتجاجات

مظاهرات في إيران احتجاجا على رفع أسعار الوقود. 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.
مظاهرات في إيران احتجاجا على رفع أسعار الوقود. 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019. رويترز

حذرت طهران "دولا في المنطقة" من مغبة تورطها في المظاهرات التي اندلعت في البلاد في 15 نوفمبر/تشرين الثاني احتجاجا على رفع أسعار الوقود، حسبما جاء على لسان نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري السبت. ويبدو أن أعمال العنف التي تخللت الاضطرابات الأخيرة هي الأسوأ على الأقل منذ أحداث 2009، حينما قتل عشرات المحتجين على مدى عدة أشهر.

إعلان

حذر نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري دولا بالمنطقة السبت من أنها ستواجه عواقب وخيمة إذا ثبت تدخلها لإذكاء الاضطرابات في بلاده. ونقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية عن جهانغيري قوله "على بعض دول المنطقة أن تعلم أنها ستمر بوقت عصيب إذا ثبت بالدليل تدخلها في إشاعة الاضطرابات في إيران".

وسبق أن اتهمت الجمهورية الإسلامية "خارجين عن القانون" لهم صلات بمعارضين في الخارج وأعداء أجانب، عادة ما تقصد بهم الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية، في تأجيج اضطرابات تلت رفع أسعار البنزين، وأدت إلى قيام الحرس الثوري باعتقال نحو ألف متظاهر ووقوع أعمال عنف تعد الأسوأ خلال عشر سنوات.

ونقل التلفزيون الإيراني عن الشرطة قولها إنها اعتقلت 180 من قادة الاضطرابات في أنحاء البلاد. فيما  ذكر مركز حقوق الإنسان في إيران، ومقره نيويورك، على موقعه الإلكتروني أن إحصاء اعتمد على أرقام رسمية وتقارير ذات مصداقية يشير إلى أن "2755 شخصا على الأقل جرى إلقاء القبض عليهم، لكن الحد الأدنى الفعلي يقترب من 4000 على الأرجح".

في المقابل، ذكر مسؤولون إيرانيون السبت أن القوات الإيرانية وأفرادا من الحرس الثوري ساعدوا الشرطة في إخماد اضطرابات عنيفة في إقليم كرمانشاه قبل أيام، واتهموا "عملاء أمريكيين" بالاندساس وسط المحتجين المسلحين.

ويبدو أن أعمال العنف هي الأسوأ، على الأقل منذ أخمدت إيران "الثورة الخضراء" عام 2009، عندما قتل عشرات المحتجين على مدى عدة أشهر.

من جهتها، ذكرت منظمة العفو الدولية أن 30 شخصا على الأقل قتلوا في إقليم كرمانشاه مما يجعله الأكثر تضررا جراء الاحتجاجات، وحدثت عدد القتلى من 106 إلى 115 شخصا. لكن السلطات الإيرانية ترفض تلك الأرقام وتصفها بأنها "مجرد تكهنات".

ونقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية للأنباء عن بهمن ریحاني قائد الحرس الثوري في كرمانشاه قوله "مثيرو الشغب يتبعون الجماعات المعادية للثورة (المعارضة في الخارج) وأجهزة الاستخبارات الأمريكية". ولم يذكر ريحاني تلك الجماعات بالاسم.

واندلعت الاحتجاجات في عدة مناطق من البلاد يوم 15 نوفمبر/تشرين الثاني بعدما أعلنت الحكومة رفع أسعار البنزين بنسبة 50 بالمئة على الأقل. وامتدت الاحتجاجات إلى مئة مدينة وبلدة حيث طالب المحتجون بتنحية كبار مسؤولي الدولة.

فرانس24/ رويترز
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.