تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حاكمة هونغ كونغ تقر بأن الانتخابات عكست "استياء" المواطنين لكن لا تقدم أي تنازل

إعلان

هونغ كونغ (أ ف ب)

أقرّت رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام الثلاثاء بأنّ الهزيمة الساحقة للمرشّحين المؤيّدين لبكين في انتخابات الأحد تعكس استياء المواطنين لكنها لم تقدم أي تنازل لمحاولة الخروج من الأزمة السياسية التي تمرّ بها المدينة منذ أكثر من خمسة أشهر.

في بكين، التزمت وسائل الإعلام الصمت بشأن انتصار المعارضة المؤيدة للديموقراطية وفضلت التشكيك بالظروف التي حصلت فيها الانتخابات.

وأقرّت لام خلال مؤتمرها الصحافي الأسبوعي بأنّ الانتخابات كشفت عن "ثغرات الحكومة، بما في ذلك الاستياء من الوقت الذي استغرقه التعامل مع عدم الاستقرار الحالي وإنهاء العنف".

وحصل المرشحون المؤيدون للديموقراطية على 388 مقعداً من أصل 452 في مجالس المدينة خلال الانتخابات المحلية، ما شكّل صفعةً للام والسلطات الصينية.

ويحمّل المحتجّون لام مسؤولية الأزمة السياسية غير المسبوقة التي تشهدها المستعمرة البريطانية السابقة منذ إعادتها إلى الصين عام 1997.

ولم يمنع تطرف المتظاهرين والعنف المتزايد في تحركاتهم، الناخبين من معاقبة لام التي كانت أكدت مراراً أن الغالبية الصامتة لسكان هونغ كونع تدعم خطوتها.

وبعد الإعلان عن نتائج الانتخابات، دعا المتظاهرون المؤيدون للديموقراطية لام إلى الاستجابة لمطالبهم الخمسة التي تشمل إجراء انتخابات عامة والتحقيق في ما يعتبرونه عنفاً من جانب الشرطة في تعاملها معهم.

- "لا تفكير ولا استجابة" -

فضّلت لام تجنّب الحديث عن المطالب والتنديد بعنف المحتجّين وتكرار عرضها الحوار بين جميع الأطراف. ويرفض المحتجّون اقتراح لام ويعتبرون أنه جاء متأخراً وغير كاف.

ويبدو أن دعم سكان هونغ كونغ للحركة المؤيدة للديموقراطية الذي ظهر في صناديق الاقتراع، قد خفف من قلق لام والحكومة اللتين كانتا تعتقدان حتى الآن، أن فقط مجموعة عنيفة ومتشددة من السكان تقف خلف التظاهرات.

ورأى النائب لام شوك-تينغ وهو مسؤول كبير في الحزب الديموقراطي أكبر حزب معارض، أن تصريحات الرئيسة التنفيذية تدل على أنه ليس هناك "لا تفكير ولا استجابة ولا حلّ" للأزمة الحالية.

وقال إن "المعسكر الموالي للسلطة استيقظ أخيراً من خلال الانتخابات، لا تزال لام تختار البقاء نائمةً، نوم عميق وكأنها في غيبوبة".

وفضّلت وسائل الإعلام الصينية الحكومية التي شككت في شرعية التصويت، الإشارة إلى أعمال العنف التي شابت الحملة الانتخابية.

وأشارت صحيفة الشعب الموالية للحزب الشيوعي الحاكم إلى وجود مشاكل تسببت "باضطرابات خطيرة في العملية الانتخابية".

واعتبرت صحيفة "تشاينا دايلي" في افتتاحية لها أن الاقتراع "تمّ تزويره عبر مناورات تخويف".

وغذّت هذه الانتكاسة التكهنات بأن تدفع السلطات الصينية لام إلى الاستقالة. فيما أكدت بكين الاثنين أنها تستمرّ في دعمها "بحزم".

- شخص واحد في الجامعة -

ولدى سؤالها عما إذا طلب القادة الصينيون منها تحمّل مسؤولية هذا الفشل، أكدت لام أنها لم تتلقَ أي رسالة في هذا الاتجاه من جانب بكين.

وحول جامعة البوليتيكنيك التي يتحصّن فيها محتجّون منذ عشرة أيام، أكد نائب رئيس الجامعة واي بينغ-كونغ الثلاثاء أن عمليات تفتيش أجريت في مباني الجامعة كلها ولم يجدوا إلا شخصاً واحداً متحصناً فيها، في ما يبدو أنه إشارة إلى احتمال انتهاء الحصار. ولم يستبعد احتمال وجود متظاهرين آخرين مختبئين داخل الجامعة الكبيرة.

وقال للصحافيين "فتّشنا بشكل منهجي كل الحرم الجامعي ولم نجد إلا متظاهرة واحدة في مبنى رابطة الطلاب" مشيراً إلى أنها امرأة تبلغ أكثر من 18 عاماً وليست طالبة في الجامعة. ولم يعطِ مزيد من التفاصيل لكنه أكد أنه حاول إقناعها مغادرة المكان.

ولدى سؤاله عن امكانية حصول تدخل للشرطة لإخلاء الجامعة، أكد واي أنه لم يتلقَ معلومات بهذا الشأن. من جهتها، لم ترغب الشرطة في التعليق على الموضوع.

وشهدت الجامعة في 16 و17 تشرين الثاني/نوفمبر أطول مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين متشددين منذ بدء الحراك المؤيد للديموقراطية في حزيران/يونيو. وأدى ذلك إلى فرار المئات من حرم الجامعة، سرعان ما اعتقلت الشرطة غالبيتهم.

وبدأ الحراك احتجاجًا على مشروع قانون يُتيح تسليم مطلوبين إلى الصين القارية، أثار مخاوف من أن تكون بكين تسعى إلى الحدّ من الحرّيات في المدينة.

وعُلق النصّ في أيلول/سبتمبر لكن مذاك توسّعت المطالب وباتت المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين عنفية بشكل متزايد.

ولا تحظى عادةً انتخابات أعضاء مجالس المدينة الـ452 الذين يديرون مسائل معينة مثل النفايات المنزلية وخطوط الحافلات، بأهمية كبيرة.

إلا أن انتخابات الأحد اتخذت بعدا آخر بسبب الحركة الاحتجاجية. وبلغت نسبة المشاركة رقماً قياسياً.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.