تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفاة معتقل فلسطيني في سجن إسرائيلي بعد صراع مع مرض السرطان

إعلان

رام الله (الاراضي الفلسطينية) (أ ف ب)

توفي معتقل فلسطيني في سجن إسرائيلي بعد صراع مع مرض السرطان، وفق ما أعلن نادي الأسير الفلسطيني ومصلحة السجون الإسرائيلية الثلاثاء، وحمّلت السلطة الفلسطينية إسرائيل مسؤولية وفاته.

وأعلن "نادي الأسير" في بيان أن سامي أبو دياك (36 عاما) المعتقل منذ 2002 على خلفية أمنية توفي في عيادة سجن الرملة.

وقالت مصلحة السجون الإسرائيلية في بيان "توفي اليوم في المستشفى سجين أمني كان يعاني من مرض مزمن عضال بعد أن تم إدخاله إلى مستشفى أساف هاروفيه لتلقي العلاج".

واعتبر النادي في بيانه إن أبو دياك توفي نتيجة "خطأ وإهمال طبي متعمد"، مشيرا الى أن المعتقل تعرض "في 2015 لخطأ طبي عقب خضوعه لعملية جراحية في مستشفى سوروكا حيث تم استئصال جزء من أمعائه وأصيب جراء نقله المتكرر بتسمّم في جسده".

وحملت الرئاسة الفلسطينية إسرائيل المسؤولية عن وفاة أبو دياك. وقالت في بيان بثته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن "حكومة الاحتلال تتحمل مسؤولية استشهاد الأسير سامي أبو دياك الذي تعرض إلى إهمال طبي متعمد تمارسه سلطات الاحتلال بحق كافة الأسرى"، مدينة "استمرار مسلسل القتل البطيء للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي".

وأبو دياك هو خامس معتقل فلسطيني تسجل وفاته في سجن إسرائيلي خلال السنة الجارية. وتحتجز السلطات الإسرائيلية جثامين ثلاثة منهم، وفق نادي الأسير الفلسطيني.

وأعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الثلاثاء "يوم غضب شعبي عارم لروح الشهيد الأسير سامي أبو دياك".

وكان أبو دياك يمضي حكما بالسجن المؤبد ثلاث مرات وحكما آخر بالسجن 30 عاما، وكان يعاني من فشل كلوي وقصور في الرئة.

وحذر نادي الأسير الفلسطيني الأحد من تدهور خطير في وضعه الصحي، بينما أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني صلاح اشتيه أنه تم التواصل مع الصليب الأحمر للتدخل في قضيته.

وكانت السلطات الإسرائيلية عينت جلسة في الثاني من كانون الأول/ديسمبر المقبل "للنظر في قضية الإفراج المبكر عنه".

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن المعتقلات الإسرائيلية تشهد الثلاثاء "استنفارا شديدا وأغلقت إدارة المعتقلات الأقسام بشكل كامل".

وتشير الهيئة ونادي الأسير الفلسطيني إلى أن هناك نحو 700 فلسطيني مريض، من أصل نحو خمسة آلاف معتقلين لدى إسرائيل. ويعاني مئتان من المرضى من أمراض مزمنة وبينهم نحو عشرة مصابين بالسرطان.

ووجّه أبو دياك قبل وفاته رسالة من داخل المعتقل كتب فيها "أريد أن أكون في ساعاتي الأخيرة إلى جانب والدتي (...) أريد أن أفارق الحياة وأنا في أحضانها".

وسمحت السلطات الإسرائيلية الخميس لعائلته بزيارته. وقال شقيقه الأصغر بعد الزيارة إنه كان شبه فاقد للوعي ولا يقوى على الكلام.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.