تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قتيلان في بغداد وشلل يصيب جنوب البلاد غداة يوم دموي

إعلان

بغداد (أ ف ب)

قتل متظاهران بالرصاص الحي الاربعاء في بغداد فيما ارتفعت أعمدة كبيرة من الدخان الأسود على امتداد طرق غير بعيدة عن أماكن مقدسة ودوائر حكومية في جنوب العراق حيث تتواصل الاحتجاجات المطالبة ب"إسقاط النظام" منذ شهرين رغم إجراءات القمع الدامية.

وعبر متظاهرون بإحراق أطارات سيارات عن رفض قادتهم السياسيين الذين يتهمونهم ب"الفشل" وعدم القدرة على القيام بإصلاحات مهمة على الرغم من مرور شهرين على أعنف احتجاجات في تاريخ البلاد الحديث.

ففي بغداد، التي تعد المركز الرئيسي للاحتجاجات، قتل متظاهران بالرصاص الحي واصيب ما لا يقل عن 25 آخرين بالرصاص الحي وقنابل الغاز المسيلة للدموع، حسبما ذكرت مصادر أمنية وطبية لوكالة فرانس برس.

ودارت المواجهات عند جسر الاحرار، وسط بغداد، حيث أطلقت القوات الأمنية التي تقف خلف حواجز اسمنية، الرصاص وقنابل الغاز ضد المتظاهرين، وفقا لأحد مصوري فرانس برس.

وفي كربلاء، على بعد 100 كلم جنوب بغداد، وبعد ساعات من وقوع أعمال عنف للمرة الأولى الثلاثاء استُخدم خلالها الرصاص الحي ما أدى الى سقوط قتيل بحسب مصادر طبية، أعلنت العتبات الدينية عن إغلاق جميع مدارس الاطفال الدينية في كربلاء والنجف المقدستين عند الشيعة، بالإضافة الى مدينة الحلة عاصمة محافظة بابل الواقعة الى الشرق من كربلاء.

وكانت كربلاء الثلاثاء مسرحا لموجهات بين محتجين وقوات الامن مثل حال بغداد التي قتل فيها متظاهران.

وتصاعدت، الاربعاء، سحب الدخان الأسود من مدينة كربلاء التي يزورها ملايين الشيعية سنويا قادمين من عموم العراق ومختلف دول العالم.

وعاش عدد كبير من مدن الجنوب شللاً لقيام متظاهرين بقطع الطرق وإغلاق الدوائر الحكومية والمدارس، في هذا البلد الذي يعد واحداً من أكثر دول العالم ثراءً بالنفط وأيضًا من أكثر الدول فسادًا.

ويطالب المتظاهرون منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر، بإصلاح النظام السياسي وتغيير كامل الطبقة السياسية التي حكمت البلاد على مدى 16 عاما الماضية ويعتبرونها مسؤولة عن تبخّر أكثر من 450 مليارات دولارً، بحسب أرقام رسمية.

ــ " 16 عاما من الخراب" ــ

منذ الأول من تشرين الاول/اكتوبر، قُتل أكثر من 350 شخصًا، معظمهم من المحتجين، في أول حركة احتجاج عفوية منذ عقود، وفقًا لحصيلة أعدتها وكالة فرانس برس نقلاً عن مصادر أمنية وطبية.

وتوقفت السلطات العراقية، عن أعلان عدد القتلى والجرحى ، بعدما أشارت أخر حصيلة لها عن اصابة 15 الف جريح.

فيما شهدت مدينة الحلة، جنوب بغداد، احتجاجات خلال اليومين الماضيين تخللتها أعمال عنف وخلفت حوالى مئة جريح أغلبهم بقنابل الغاز المسيل للدموع التي أطلقتها قوات الامن، وفقا لمصادر طبية.

وتواصلت الاحتجاجات في البصرة والناصرية حيث تقع حقول للنفط الذي يمثل 90 بالمئة من موارد الحكومة المثقلة بالديون، واعتصم متظاهرون عند شركة نفط ذي قار الحكومية شرق الناصرية، دون وقوع أعمال عنف، رغم ذلك تواصل العمل في حقول النفط الواقعة في كلا المحافظتين، وفقا لمراسلي فرانس برس.

وقال متظاهر من مدينة البصرة، لفرانس برس إن "الحكومة فقدت كل شرعيتها، لا نريدهم، كل يوم يجتمعون ويفترض أن يناقشوا مطالبنا، لكننا لا نتوقع أي شيء منهم".

وبلغ أستياء المحتجين في البصرة أعلى مستوى، لأن محافظتهم تضم غالبية احتياطي النفط في العراق، الذي يعد ثاني أكبر دول منتجة في منظمة أوبك.

وقال متظاهر أخر من هذه المدينة، منذ سقوط نظام صدام حسين على يد قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة عام 2003، وحتى اليوم "مر علينا 16 عاما من الدمار والخراب والفساد، يجب ان تكون البصرة مدينة غنية لكنها تحولت الى مكب نفايات".

ــ نفط ــ

وتعرضت بعض حقول النفط مع بداية الاحتجاجات الى تهديدات لكن سرعان ما ردعتها الحكومة المدعومة من قبل الجارة إيران التي تتهم من قبل المتظاهرين بالوقوف وراء النظام السياسي الذي يضربه الفساد.

ورغم وقوع قتلى وجرحى من بين المتظاهرين نهار الأربعاء، استمرت التظاهرات في بغداد التي تعد المركز الرئيسي لاحتجاجات في البلاد، وانتشر متظاهرون يرتدون خوذا ويغطون وجوههم بشالات رقيقة لتجنب الغاز المسيل للدموع.

وتأتي احتجاجات بغداد، غداة ليلة صاخبة شهدتها ساحة التحرير الرمزية في وسط العاصمة لاحتفالات شارك فيها آلاف العراقيين بفوز منتخبهم الكروي على منتخب قطر في إطار تصفيات دورة الخليج.

وقتل ستة أشخاص جراء ثلاثة انفجارات شبه متزامنة وقعت الثلاثاء في مناطق متفرقة في بغداد، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.