تخطي إلى المحتوى الرئيسي

العراق: رئيس الوزراء عادل عبد المهدي سيقدم استقالته للبرلمان على خلفية الاحتجاجات

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في مداخلة له أمام البرلمان في 24 أكتوبر/تشرين الأول 2018.
رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في مداخلة له أمام البرلمان في 24 أكتوبر/تشرين الأول 2018. أ ف ب/ أرشيف

أفاد مكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي منتصف الجمعة في بيان أن الأخير سيقدم استقالته للبرلمان بحيث يتسنى للنواب اختيار حكومة جديدة، وذلك غداة يوم من الاحتجاجات هو الأعنف من حيث عدد القتلى الذين سقطوا في صفوف المتظاهرين. وكان المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني حث في وقت سابق من الجمعة البرلمان على سحب الثقة من الحكومة، حسبما تضمنه نص خطبة الجمعة تلاه نيابة عنه ممثله أحمد الصافي في كربلاء.

إعلان

أورد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي الجمعة أن الأخير سيقدم استقالته للبرلمان بحيث يتسنى للنواب اختيار حكومة جديدة، استجابة لدعوة لتغيير القيادة أطلقها آية الله علي السيستاني المرجعية الدينية العليا لشيعة العراق. 

ونقل بيان رسمي عن رئيس الوزراء قوله "سأرفع إلى مجلس النواب الموقر الكتاب الرسمي بطلب الاستقالة من رئاسة الحكومة الحالية ليتسنى للمجلس إعادة النظر في خياراته". وعلى الفور، هتف متظاهرون يتواجدون في ساحة التحرير بوسط بغداد، معبرين عن فرحهم بهذه الخطوة التي تأتي في إطار مطالبهم بـ"إسقاط الحكومة" وتغيير القادة السياسيين.

ولم يحدد البيان متى سيقدم عبد المهدي استقالة حكومته. ومن المقرر أن يجتمع البرلمان يوم الأحد.

وجاء إعلان الاستقالة بعد أسابيع من الاضطرابات المناوئة للحكومة والتي قتلت قوات الأمن خلالها نحو 400 شخص معظمهم من المحتجين السلميين مما دفع البلاد نحو تصعيد خطير للعنف.

فرانس24/ رويترز/أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.