تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة ألمانيا: أول تعثر لفليك مع بايرن ودورتموند ينقذ فافر

إعلان

برلين (أ ف ب)

عاد بايرن ميونيخ حامل اللقب في آخر سبعة مواسم الى نتائجه السلبية بخسارته السبت امام ضيفه باير ليفركوزن المنقوص عدديا 1-2، ما اتاح للايبزيغ الفائز على ارض بادربورن متذيل الترتيب 3-2 الانفراد موقتا بصدارة ترتيب الدوري الالماني لكرة القدم.

وبهدفي الجامايكي الشاب ليون بايلي، مني المدرب الموقت لبايرن هانزي فليك بأول خسارة في خمس مباريات بعد حلوله بدلا من الكرواتي المقال من منصبه نيكو كوفاتش.

وانهى ليفركوزن الذي صعد الى المركز السابع المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد مدافعه جوناثان تاه في الدقيقة 81 لعرقلة البرازيلي كوتينيو، عندما كان بايرن يشن هجمات متلاحقة لمعادلة الارقام.

ورفع لايبزيغ رصيده الى 27 نقطة بفارق نقطتين عن بوروسيا مونشنغلادباخ الذي يستقبل الاحد فرايبورغ في مباراة قوية، فيما تجمد رصيد بايرن عند 24 نقطة في المركز الرابع.

وكان فليك الذي سيشرف على الفريق البافاري على الاقل حتى كانون الثاني/يناير، فاز في أول اربع مباريات وسجل فريقه 16 هدفا دون ان تهتز شباكه، في أفضل بداية لمدرب جديد في بايرن.

لكن على ملعب "اليانز ارينا" لم يكن موفقا ضمن المرحلة 13 فاصاب القائم والعارضة ثلاث مرات، امتلك الكرة بنسبة 75% وسدد 24 مرة على المرمى اي ضعف تسديدات ليفركوزن.

وتقدم ليفركوزن عبر السريع بايلي (22 عاما) الذي تفوق على المدافع الفرنسي بنجامان بافار اثر تمريرة لامعة من كيفن فولاند واطلق ارضية محكمة من حافة المنطقة الى يمين الدولي مانويل نوير.

وبعد حرمان الخشبات بايرن من التسجيل عبر سيرج غنابري والكرواتي ايفان بيريشيتش، عادل توماس مولر في الدقيقة 34 بيسارية ارضية جميلة من حدود المنطقة.

لكن ليفركوزن استعاد تقدمه بعد 113 ثانية عندما تفوق بايلي على الاسباني خافي مارتينيز وسدد يسارية ارضية من داخل المنطقة في الشباك البافارية.

وعاند الحظ لاعبي بايرن وخصوصا هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي، صاحب رباعية في ربع ساعة ضد النجم الاحمر الصربي في دوري ابطال اوروبا. وأهدر ليفا الفرص والمرمى تحت رحمته، ليبقي على رصيده الرائع البالغ 27 هدفا في 20 مباراة هذا الموسم في مختلف المسابقات.

وتحدث فليك بعد الخسارة قائلا "في الشوط الاول لم نكن منتبهين، عرفنا ان ليفركوزن قوي جدا في المرتدات. لا يمكنني ان انتقد التزام وارادة فريقي، لكن لم نكن جيدين في ترجمة فرصنا".

وقال نوير الذي يواجه فريقه بوروسيا موشننغلادباخ الاسبوع المقبل "لم يكن الحظ الى جانبنا اليوم. قدمنا شوطا ثانيا جيد".

وهذه الخسارة الثانية لبايرن هذا الموسم على ارضه.

- "فار" ينقذ فافر -

وتنفس المدرب السويسري لوسيان فافر الصعداء بعد الفوز الصعب لفريقه بوروسيا دورتموند على مضيفه هرتا برلين 2-1، برغم خوضه شوطا كاملا بعشرة لاعبين.

وكان دورتموند الذي اصبح خامسا من المرشحين الاقوياء لانزال بايرن ميونيخ عن عرشه مطلع الموسم، بيد انه فاز في عشر مباريات من أصل عشرين، قبل مواجهة هرتا.

وأشارت تقارير الى ان فافر كان يخوض مباراة "حياة أو موت" قد تحدد اقالته من عدمها، في ظل تراجع نتائج دورتموند على غرار سقوطه الرهيب امام بايرن برباعية نظيفة، ثم الخسارة امام برشلونة الاسباني 1-3 الاربعاء في دوري ابطال اوروبا.

قال فافر "كان فوزا رائعا. قدمنا كل شيء. لم يكن الدفاع سهلا في الشوط الثاني مع عشرة لاعبين"، فميا وصف قائد الفريق ماركو رويس الشوط الثاني بـ"معاناة ومعركة".

وبكر دورتموند بالتسجيل عبر لاعبه الانكليزي الشاب والعائد الى التشكيلة الاساسية بعد عقوبة انضباطية جايدون سانشو. استلم ابن التاسعة عشرة الكرة من يوليان براندت ولعبها ارضية الى يسار الحارس من مسافة قريبة (15).

وبعد 104 ثوان، ضاعف الضيوف تقدمهم بهدف من البلجيكي تورغان هازار وتمريرة من الدولي المغربي أشرف حكيمي (17).

لكن اصحاب الارض قلصوا الفارق بعد مجهود فردي وتسديدة من التشيكي فلاديمير داريدا ارتدت من الدفاع خادعة الحارس السويسري رومان بوركي (34).

وفي الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول، مني دورتموند بصفعة كبيرة بعد نيل قلب دفاعه المخضرم ماتس هوملز بطاقة صفراء ثانية وبالتالي طرده ليحرم فريقه من مساواة عددية لشوط كامل.

وانقلبت الامور مطلع الشوط الثاني، عندما أدرك برلين التعادل عندما استلم المهاجم الفراع الطويل دافي سيلكي الكرة على حدود التسلل، فاستلم وسدد بيسراه ارضية الى يسار الحارس (49)، لكن تقنية الفيديو "فار" حرمت برلين من الهدف بداعي التسلل بعد احتفال لاعبيه وجماهيره.

حاول برلين الوصول الى مرمى دورتموند في الشوط الثاني دون فائدة، وذلك في المباراة الاولى لمدربه الجديد يورغن كليسنمان الذي حل بدلا من الكرواتي انتي تشوفيتش، ليتعرض فريق العاصمة لخسارة خامسة تواليا.

قال كلينسمان مدرب منتخبي المانيا والولايات المتحدة سابقا"نستحق اكثر من ذلك. لم نضغط بما فيه الكفاية".

وستكون مهمة كلينسمان (55 عاما) الرئيسية هي إبقاء فريق العاصمة ضمن مصاف أندية الدرجة الأولى، التي عاد إليها موسم 2013-2014.

- الرابع تواليا للايبزيغ -

وتصدر لايبزيغ الترتيب متابعا نتائجه اللافتة بفوزه على مضيفه بادربورن الاخير 3-2.

وهذا الفوز الرابع تواليا للاعبي المدرب يوليان ناغلسمان في الدوري وذلك بعد تأهلهم الاربعاء الى ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا، بعدما قلبوا تأخرهم في الوقت القاتل بهدفين امام ضيفهم بنفيكا البرتغالي الى تعادل 2-2.

وبرغم غياب نجم هجومه السويدي اميل فورسبرغ لاصابة عضلية، نجح بديله التشيكي باتريك شيك بافتتاح التسجيل باكرا عندما التف على نفسه وترجم تمريرة تيمو فيرنر (2).

وضاعف لايبزيغ تقدمه عبر النمسوي مارسيل سابيتسر من تسديدة بعيدة مسجلا هدفه الخامس هذا الموسم (4).

واستلم فيرنر تمريرة الفرنسي كريستوفر نكونكو، فسار لمسافة بعيدة وتجاوز الحارس مسجلا هدفه الثالث عشر هذا الموسم (26).

لكن بادربورن صنع عودة رائعة في الشوط الثاني، فقلص الفارق اولا عبر ستريلي مامبا (62) ثم سجل الثاني عن طريق الالباني كلاوس غياسولا (73)، لكنه عجز عن ادراك التعادل.

وقال مديره الرياضي ماركوس كروشي "اعتقد انها نتيجة جيدة، لكننا لم نقم بعمل جيد في الشوط الثاني. تعين علينا تسجيل المزيد في الاول. كان اسبوعا صعبا لذا نحن سعداء بما حققناه".

واصبح اندريه هان اول لاعب منذ شتيفان ايفنبرغ عام 1991 يهدر ركلة جزاء ثم يطرد في مباراة في الدوري، خلال تعادل فريقه اوغسبورغ الثاني عشر على ارض كولن وصيف القاع 1-1.

وبعد اهدار ركلة الجزاء (9)، افتتح فلوريان نيدرليشنر التسجيل للضيوف (43)، ثم نال هان بطاقته الصفراء الثانية بعد دقيقة (44)، بعد حمراء للاعب كولن رافايل تسيشوس (39). لكن كولن عادل عن طريق جون كوردوبا (66).

وتعادل هوفنهايم الثامن مع ضيفه فورتونا دوسلدورف الثالث عشر بهدف الكرواتي اندري كراماريتش (6) مقابل هدف متأخر لروفن هينينغز (87).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.