تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بوركينا فاسو: عشرة قتلى على الأقل في هجوم على كنيسة شرق البلاد

أحد رجال الشرطة في بوركينافاسو
أحد رجال الشرطة في بوركينافاسو رويترز/أ رشيف

قتل الأحد عشرة أشخاص على الأقل في هجوم استهدف كنيسة بروتستانتية في هانتوكورا شرق بوركينا فاسو. وازدادت في الآونة الأخيرة الهجمات التي طالت كنائس أو رجال دين مسيحيين في هذا البلد الفقير الواقع في غرب أفريقيا.

إعلان

أفادت مصادرأمنية أن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا الأحد في هجوم استهدف كنيسة بروتستانتية في هانتوكورا شرق بوركينا فاسو التي سبق أن شهدت هجمات جهادية عدة على أماكن عبادة.

وذكر مصدر أمني لوكالة الأنباء الفرنسية أن "أكثر من عشرة أشخاص كانوا يشاركون في القداس قتلوا في هجوم استهدف الكنيسة البروتستانتية في هانتوكورا" في منطقة فوتوري المحاذية للنيجر، موضحا أن الهجوم الذي "أبلغ عنه قرابة الساعة 12:00" نفذه "عشرة أفراد مدججين بالسلاح، قتلوا المصلين بدم بارد بينهم قس الكنيسة وأطفال".

وفي الوقت ذاته، أكد مصدر أمني آخر أن الحصيلة "14 قتيلا جميعهم رجال"، لافتا إلى أن "عملية تمشيط" بدأتها وحدة عسكرية في فوتوري لاقتفاء "أثر المهاجمين" الذين "فروا على متن دراجات نارية".

وازدادت في الآونة الأخيرة الهجمات المنسوبة إلى جهاديين والتي تطال كنائس أو رجال دين مسيحيين في بوركينا فاسو، البلد الفقير في غرب أفريقيا.

ففي 26 مايو/أيار، قُتل أربعة مصلين في هجوم على كنيسة كاثوليكية في تولفيه، شمال البلاد.

وفي 13 من  نفس الشهر، قُتل أربعة كاثوليك خلال مراسم دينية تكريما للسيدة العذراء في زيمتنغا في الشمال أيضا.

وفي اليوم الذي سبقه، قُتل ستة أشخاص بينهم كاهن في هجوم خلال القداس في كنيسة كاثوليكية في دابلو في منطقة سانماتينغا في الشمال كذلك.

وفي 29 أبريل/نيسان، قضى ستة أشخاص في هجوم طال كنيسة بروتستانتية في سيلغادي في الشمال.

ومنتصف مارس/آذار، خطف مسلّحون الأب جويل يوغباريه كاهن دجيبو (شمال). وفي 15 فبراير/شباط، قُتل الأب سيزار فرنانديز، وهو مبشر من أصل إسباني، في وسط بوركينا.

وكذلك، قُتل العديد من الأئمة بأيدي جهاديين في شمال بوركينا منذ بدأت الهجمات قبل أربعة أعوام.

 

فرانس 24/أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.