تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ارتفاع حصيلة قتلى حادثة الحافلة في تونس إلى 26

إعلان

عين السنوسي (Tunisia) (أ ف ب)

أعلن مسؤولون تونسيون أن حصيلة القتلى جرّاء سقوط حافلة في واد بشمال غرب تونس بلغت 26 على الأقل.

أفادت وزارة الصحة في وقت متأخر الأحد أن 17 شخصًا أصيبوا بجروح كذلك في الحادثة التي وقعت في منطقة جبلية يرتادها السياح التونسيون.

وكانت الحادثة الأكثر دموية في البلد الذي يثير سجله في السلامة على الطرقات انتقادات من المسؤولين.

وأكدت الوزارة أن جميع من كانوا على متن الحافلة تونسيون.

وكانت الحافلة متجهة من تونس العاصمة الى مدينة عين دراهم الجبلية، التي كثيراً ما يرتادها سياح الداخل.

وأفادت السلطات في حصيلة سابقة أن 22 من 43 شخصًا كانوا على متن المركبة قتلوا. وأفادت وزارة الداخلية أن الحافلة "سقطت في مجرى واد بعد تجاوزها لحاجز حديدي".

وشاهد مراسلو فرانس برس لدى وصولهم الى مكان الحادث كراسي متناثرة وآثار دماء وأحذية رياضية وأغراضا خاصة متناثرة في مجرى واد صغير يقع دون مستوى الطريق.

وتوجه رئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد لاحقًا إلى الموقع.

ولم تتضح بعد أسباب وقوع الحادثة بينما لا تزال التحقيقات جارية، إلا أن طرقات تونس تُعرف بخطورتها جرّاء إهمالها.

وأفادت منظمة الصحة العالمية في 2015 أن لدى تونس ثاني أعلى معدل وفيات على الطرقات للفرد في شمال إفريقيا، بعد ليبيا التي تمزقها الحرب.

وأثار الحادث ردود فعل غاضبة في الداخل حيث وصف أحد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي طرقات البلاد بـ"شوراع الموت".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.