تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

العراق.. هل سيتوقف قتل المتظاهرين بعد استقالة حكومة عبد المهدي؟

استقال عبد المهدي فهل يتوقف القتل؟
استقال عبد المهدي فهل يتوقف القتل؟ فرانس24

نتناول في جولتنا في الصحافة لهذا اليوم  أبرز القراءات التي قدمتها صحف اليوم للشأن العراقي  لما بعد استقالة حكومة عادل عبد المهدي. نرصد أيضا آخر تطورات الحراك اللبناني من وجهة نظر صحف لبنانية مختلفة، فضلا عن التكريم الوطني في فرنسا للجنود القتلى في مالي وقمة المناخ في مدريد وملفات أخرى. 

إعلان

تساءلت صحيفة القدس العربي عمّا إذا كان القتل سيتوقف بعد استقالة رئيس الحكومة العراقيه عادل عبد المهدي. الصحيفة حملت مسؤوليةَ كل ما حدث منذ بداية الحراك من أعمال عنف ضد المتظاهرين إلى حكومة عبد المهدي وإلى شخص هذا الأخير. إذ أمطرت قواته المختلفة الاحتجاجات بالذخيرة الحية وقنابل الغاز التي وجّهت إلى رؤوس المتظاهرين على غرار ما تفعله الحكومات التابعة والفاسدة، ولم تنس حكومة عبد المهدي نسب كافة هذه الجرائم كما هي عادة الأنظمة العربية إلى طرف ثالث تضيف الصحيفة.

وفي مقال في العرب اللندنية يقدم الكاتب العراقي ماجد السامرائي قرائته للمشهد العراقي ما بعد الاستقالة، معتبرا أن الأحزاب الحاكمة لن تتخلى عن نفوذها عبر استقالة عبد المهدي الذي جاء للحكم بوصاية إيرانية وبتفاهم بين أكبر كتلتين في البرلمان، وقد تدخل استقالته في باب المناكفات داخل الأحزاب الشيعية فيما بينها وبين كتل وأحزاب أخرى لإلهاء الشارع العراقي عن انتفاضته. لكن الكاتب يبدو متفائلا برؤويته لمستقبل الحراك معتبرا أن الفرز بات واضحا اليوم ما بين قوى وأحزاب مذهبية من جهة وقوى شبابية ناهضة لديها القدرة على إدارة التغيير السلمي في العراق من جهة أخرى، وهي الكتلة الواعدة التي رفعت شعارها "نريد وطنا" يعلو على الهويات الفرعية وفقا للكاتب أيضا.  

بالانتقال إلى الحراك اللبناني، نقرأ في صحيفة المدن: العودة إلى مطلب إسقاط النظام هو الشعار الأول لأحد الوضوح، كما أطلق عليه المتظاهرون في لبنان، أراد المتظاهرون في تحركهم الأخير إعادةَ توجيه البوصلة نحو جميع أركان الحكم، في إشارة إلى جملتهم الشهيرة "كلن يعني كلن" تتضيف المدن. كما استعادوا الهتافات السابقة الداعية لرحيل رئيس الجمهورية ميشال عون. هتافات المتظاهرين طالت أيضا الثورة على الطائفية والذكورية والفساد والتخوين والتدخل الخارجي في لبنان إيرانيا كان أم سعوديا. 

الأخبار اللبنانية في المقابل اعتبرت أن مطالب المحتجين في "أحد الوضوح" اقتصرت على المطالبة بتحسين الوضع المعيشي، وإطلاق الموقوفين على خلفية أحداث الشغب مضيفة أن وتيرة التحركات للانتفاضة الشعبّية تراجعت عما كانت عليه.

في الشأن الجزائري تبدأ بحسب صحيفة الخبر اعتبارا من اليوم الاثنين محاكمة علنية  للمتورطين في قضايا الفساد في محكمة سيدي امحمد في العاصمة الجزائر. وزير العدل الجزائري أكد أن أولى ملفات الفساد التي عالجتها العدالة منذ شهر مارس الفائت ستعرض للمحاكمة العلنية التي ستكون مفتوحة لجميع المواطنين، لكنها لن تكون منقولة على شاشات التلفزيون. 

تستعد فرنسا الأثنين لتكريم وطني لذكرى الجنود الفرنسيين الثلاثة عشر الذين لقوا حتفهم في تصادم مروحيتين خلال عملية قتالية ضد المتشددين شمال شرق مالي. صحيفة لوبوان أشارت إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وخلال حفل التكريم سيمنح هؤلاء الجنود الذين ماتوا من أجل فرنسا وسام الشرف. الصحيفة اليمينية في المقابل اعتبرت أن هذه الحصيلة الثقيلة للقتلى من الجنود في مالي، يعيد إلى الواجهة التساؤل عن مصير ما أطلقت عليه التورط الفرنسي في منطقة الساحل مع تدهور الوضع الأمني هناك. مذكرة أن حزب اليسار بزعامة جان لوك ميلانشون هو الوحيد الذي دعا صراحة إلى عودة جميع القوات المتواجدة هناك.

العالم يواجه الحقيقة، هو العنوان الذي اختارته صحيفة لا فانغوارديا الإسبانية للإعلان عن قمة المناخ التي تتفتح اليوم الاثنين في العاصمة مدريد. الصحيفة تحدثت عن توافد المشاركين القادمين من أكثر من مئة وتسعين بلدا إلى القمة مذكرة بالتحذير الذي أطلقه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيوغوتيريش بأنه يجب على البشرية إنهاء "حربها ضد الطبيعة" عن طريق تقليل انبعاثات غازات الدفيئة، وإلا فقد ترتفع درجة حرارة الأرض خمس درجات مئوية بحلول نهاية القرن.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.