تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كرة القدم: هل يخطف السنغالي مانيه أو الهولندي فان دايك جائزة الكرة الذهبية من ميسي؟

ميسي خلال مباراة دوري أبطال أوروبا بين برشلونة ودورتموند. 2019/11/27.
ميسي خلال مباراة دوري أبطال أوروبا بين برشلونة ودورتموند. 2019/11/27. رويترز

بعد عام من وضع الكرواتي لوكا مودريتش حدا لاحتكار كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي للقب جائزة الكرة الذهبية لعشرة أعوام متتالية، يتساءل عشاق الكرة الساحرة هل سيخطف السنغالي ساديو مانيه أو الهولندي فرجيل فان دايك جائزة 2019 من قائد برشلونة ومنتخب الأرجنتين؟ ويتم الكشف عن اسم الفائز مساء الاثنين خلال حفل بمسرح "شاتليه" في باريس.

إعلان

سيتنافس ثلاثة لاعبين على الأرجح، هم الأرجنتيني ليونيل ميسي والسنغالي ساديو مانيه والهولندي فرجيل فان دايك، على مسابقة جائزة الكرة الذهبية لسنة 2019 التي ستمنحها مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية الرياضية مساء الاثنين خلال حفل بمسرح "شاتليه" في قلب العاصمة الفرنسية باريس.

وفيما يتوقع كثيرون فوز قائد برشلونة ومنتخب الأرجنتين بلقبه السادس، لينفرد بالرقم القياسي الذي يتشاركه حاليا مع مهاجم يوفنتوس ومنتخب البرتغال كريستيانو رونالدو (5 ألقاب لكل منهما)، يتساءل عشاق الكرة الساحرة هل سيخطف مانيه أو زميله في نادي ليفربول فان دايك جائزة 2019 من ميسي؟

من ستانلي ماثيوز إلى لوكا مودريتش.. نجوم صنعت مجد جائزة الكرة الذهبية

والسبب وراء هذا التساؤل أن ثنائي ليفربول، أي مانيه وفان دايك، لعب دورا بارزا في تتويج فريقه بلقب دوري أبطال أوروبا عندما فاز على مواطنه توتنهام في النهائي بنتيجة 2-صفر من تسجيل محمد صلاح والبلجيكي ديفوك أوريغي، وجرت المباراة على ملعب "واندا ميتروبوليتانو" في مدريد.

أفريقيا تشارك مانيه حلم التتويج باللقب

واستمر تألق اللاعبين على مستوى المنافسات القارية بعدما قاد ساديو مانيه فريق السنغال إلى نهائي كأس أمم أفريقيا وخسر أمام الجزائر صفر-1، فيما ساهم فرجيل فان دايك في وصول هولندا إلى نهائي رابطة الأمم الأوروبية لكنه حل وصيفا لمنتخب البرتغال.

ولا شك أن القارة الأفريقية برمتها تشارك مانيه حلم التتويج بجائزة الكرة الذهبية، ليكون ثاني لاعب في القارة السمراء يحظى بهذا اللقب العريق بعد رئيس ليبيريا الحالي جورج ويا الذي فاز به في عام 1995 بعدما لعب نصف العام في صفوف باريس سان جرمان قبل أن ينتقل لنادي ميلان الإيطالي.

 للمزيد - كرة القدم: لاعب برشلونة ليونيل ميسي يفوز بجائزة الكرة الذهبية للمرة الخامسة

من جهته، يسعى فرجيل فان دايك أن يصبح أول مدافع يحرز الجائزة الذهبية منذ قائد منتخب إيطاليا بطل العالم 2006 فابيو كانافارو.

ويبدو التشويق والإثارة على الموعد، فبعد أن وضع صانع ألعاب ريال مدريد ومنتخب كرواتيا وصيف بطل العالم 2018 لوكا مودريتش حدا لاحتكار الثنائي رونالدو-ميسي للّقب لعشرة أعوام متتالية، يأمل فان دايك مخالفة التوقعات وحرمان ميسي من العودة إلى العرش.

"إذا أردت أن تمنح الكرة الذهبية لأفضل لاعب في جيله، فستكون من نصيب ميسي على الدوام"

لكن نجم برشلونة، البالغ من العمر 32 عاما، واصل خلال العالم 2019 أدائه المبهر مع ناديه برشلونة، وقاده إلى إحراز لقب الدوري الإسباني في الموسم الماضي للمرة 26 في تاريخه، فضلا عن أنه توج بلقب فردي هو هداف الليغا برصيد 36 هدفا.

كما تصدر ميسي ترتيب هدافي دوري أبطال أوروبا مع 12 هدفا بالرغم من خروج فريقه في نصف النهائي بخسارة قاسية أمام ليفربول (3-صفر ذهابا، صفر-4 إيابا). أما على الصعيد الدولي، فقد خرج ميسي والأرجنتين في نصف نهائي بطولة كوبا أميركا (كأس أمريكا الجنوبية) على يد البرازيل.

وإثر هذه المعطيات، تم اختياره في سبتمبر/أيلول الماضي لنيل جائزة الاتحاد الدولي لأفضل لاعب في العالم، متفوقا على فان دايك بالذات.

للمزيد- صلاح ومحرز ومانيه وأوباميانغ.. أربعة نجوم أفريقية تسطع في سماء الدوري الإنكليزي

وهذا ما أثار ردة فعل تبدو منطقية لمدرب ليفربول، الألماني يورغن كلوب، إذ قال: "إذا أردت أن تمنح الكرة الذهبية لأفضل لاعب في جيله، فيجب أن تكون من نصيب ليونيل ميسي على الدوام"، مضيفا: لكن إذا أردت أن تمنحها لأفضل لاعب الموسم الماضي، فحينها ستكون لفان دايك".

وشارك 180 صحافيا رياضيا من حول العالم في التصويت النهائي لاختيار الفائز بجائزة الكرة الذهبية 2019. وكانت مجلة "فرانس فوتبول" قد كشفت في أكتوبر/تشرين الأول عن لائحة من 30 مرشحا خلت من اسم حامل نسخة 2018 لوكا مودريتش ومن البرازيلي نيمار.

وبعد دمجها بجائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم ("فيفا") لأفضل لاعب في العالم بين 2010 و2015، عادت "فرانس فوتبول" في 2016 لتقدم جائزة الكرة الذهبية بشكل منفصل عن "فيفا".

وفي جديد نسخة 2019 للجائزة، استحدثت "فرانس فوتبول" جائزة أفضل حارس مرمى وأطلقت عليها اسم "جائزة ياشين"، تكريما للنجم السوفياتي السابق الذي كان ولا يزال حارس المرمى الوحيد الذي نال الكرة الذهبية (في عام 1963).

 

علاوة مزياني

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.