تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة تفرج عن مساعدة عسكرية للبنان بعد تجميدها لأسباب غير معروفة

جنود من الجيش اللبناني
جنود من الجيش اللبناني أ ف ب/ أرشيف

أفرجت الإدارة الأمريكية عن مساعدة عسكرية بقيمة مئة مليون دولار للبنان، وفق ما أكده مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، فضل عدم ذكر اسمه. وكانت واشنطن قد جمدت هذه المساعدة دون أن تعطي أي مبررات لذلك.

إعلان

نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن ما وصفته بمصدر مطلع أن الإدارة الأمريكية أفرجت عن مساعدة عسكريّة للبنان بقيمة مئة مليون دولار، كانت قد جمدتها من دون إعطاء أي تفسير. وهو ما أكده مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية للصحافيين، طالبا عدم كشف اسمه، إذ قال إنه "تمّ الإفراج عن الأموال".

وأضاف "كانت هناك بعض الخلافات في ما يتعلق بفعاليّة المساعدة الأمريكيّة للقوّات المسلّحة اللبنانيّة". وعلى الرغم من ذلك، أشاد المسؤول بهذه "المؤسّسة" التي "تُدافع عن حدود لبنان"، وتُعتبر "شريكا ممتازا للولايات المتّحدة في مكافحة الإرهاب والجهاديّين الإسلاميّين السُنّة".

وأشار إلى أن الجيش اللبناني أظهر مجددا وبشكل "مثير للإعجاب" صلابته عبر "حماية المتظاهرين من العنف" خلال المظاهرات التي تشهدها البلاد ضدّ الطبقة السياسيّة.

ولم تكشف إدارة ترامب السبب الذي دفعها إلى تجميد المساعدة العسكرية للبنان، علما أنها تمارس ضغوطا على الحكومة اللبنانية لكي تنأى بنفسها عن حزب الله الشيعي القريب من إيران.

وكان مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية ديفيد هيل قد أقر بتجميد المساعدة خلال إدلائه بإفادته تحت القسم أمام لجنة التحقيق الرامي لعزل ترامب.

ولم تُطلَق أي اتّهامات لترامب بأنه حجب المساعدة العسكرية عن لبنان من أجل تحقيق مكاسب سياسية، على عكس ما حصل بالنسبة لمساعدة مقررة لأوكرانيا بقيمة 400 مليون دولار، والتي تمحورت حولها شبهات أفضت إلى فتح تحقيق يرمي لعزل الرئيس الأمريكي.

 

فرانس24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.