تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باريس تتوعد واشنطن "برد أوروبي قوي" بعد تهديدها بفرض رسوم جمركية على السلع الفرنسية

 وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير
وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير أ ف ب/ أرشيف

توعد وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير الثلاثاء واشنطن "برد أوروبي قوي" على تهديدات أمريكية بفرض عقوبات على السلع الفرنسية. وجاء التهديد الأمريكي كرد من واشنطن على باريس التي أقرت ضرائب على عمالقة الإنترنت الأمريكيين.

إعلان

قال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير الثلاثاء إن فرنسا سترد بـ"قوة" في حال فرضت الولايات المتحدة رسوما جمركية في وقت تزداد حدة نزاع تجاري وضريبي على صلة بالإنترنت.

وقال لومير لإذاعة "راديو كلاسيك" إن الرسوم التي هددت واشنطن بفرضها على منتجات فرنسية على غرار النبيذ واللبن والجبنة "غير مقبولة"، وأضاف "تواصلنا بالأمس مع الاتحاد الأوروبي لضمان أنه في حال تم فرض رسوم أمريكية، سيكون هناك رد أوروبي قوي".

واشنطن تهدد بفرض رسوم جمركية على السلع الفرنسية

ولم تتقبل واشنطن القرار الفرنسي بفرض ضرائب، وصفتها بالتمييزية، على عمالقة الإنترنت الأمريكيين، وهي غوغل وأمازون وفيس بوك وآبل، إذ هددت الاثنين بزيادة الرسوم الجمركية بنسبة مئة بالمئة على سلع فرنسية بقيمة 2,4 مليار دولار.

ويمكن أن تطاول زيادة الرسوم النبيذَ والأجبان، اعتبارا من منتصف يناير/كانون الثاني، بعدما اعتبر تقرير صادر عن مكتب الممثل التجاري الأمريكي أن الضرائب الفرنسية المعروفة برسم "غافا" (الحرف الأول من أسماء الشركات الكبرى غوغل وأمازون وفيس بوك وآبل) تعاقب المجموعات الرقمية الأمريكية العملاقة.

وحذّر الممثل التجاري الأمريكي روبرت لابتهايزر بأن واشنطن تبحث إمكان التوسع بالتحقيق، للنظر في ضرائب مماثلة تفرضها النمسا وإيطاليا وتركيا.

ورسم "غافا" مفروض على الشركات الكبرى في القطاع، ولكنه لا يتعلق بأرباحها المعززة في دول الضرائب فيها ضعيفة مثل إيرلندا، بل برقم الأعمال، بانتظار تكييف القواعد على مستوى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

ويتطّلب دخول هذه الزيادة الأمريكية على جمارك البضائع الفرنسية حيّز التنفيذ موافقة الرئيس الأمريكي، وقد يعمّق تطبيقها الانقسامات مع الاتحاد الأوروبي.

 

فرانس24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.