تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إنكلترا: راشفورد يوقف بداية مورينيو الجيدة مع توتنهام

إعلان

لندن (أ ف ب)

عاد البرتغالي جوزيه مورينيو خائبا من أرض مانشستر يونايتد الذي أقاله قبل 11 شهرا، بخسارة فريقه الجديد توتنهام بثنائية المهاجم الشاب ماركوس راشفورد 1-2 الاربعاء في المرحلة 15 من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وكان فريق "الشياطين الحمر" أقال مورينيو لسوء النتائج، فعمل محللا تلفزيونيا قبل ان يعيّنه توتنهام الشهر الماضي بدلا من الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو ويحقق معه بداية طيبة قبل سقوطه على ملعب "أولد ترافورد".

واستهل يونايتد الذي سيواجه جاره اللدود مانشستر سيتي السبت في موقعة أخرى، المباراة وهو يعاني الامرين بعد تعادليين مخيبين أديا إلى تراجعه إلى المركز التاسع. لكن بفوزه، ارتقى الفريق الاحمر الى المركز السادس موقتا، بفارق 19 نقطة عن ليفربول المتصدر الذي يلعب في وقت لاحق مع ضيفه ايفرتون.

لكن لاعبي المدرب النروجي اولي غونار سولسكاير قدّموا اداء لامعا في الشوط الاول.

فبعد خطأ دفاعي من الكولومبي دافينسون سانشيز، لعب ماركوس راشفورد كرة ارضية من زاوية ضيقة خدعت الحارس الارجنتيني باولو غاتسانيغا الذي يتحمل مسؤولية كبيرة بالهدف (6).

لعب بعدها اليافع مايسون غرينوود ارضية قريبة أبعدها غاتسانيغا بصعوبة الى ركنية (23).

وكانت ابرز محاولات الشوط تسديدة رائعة لراشفورد من نحو 25 مترا صدتها العارضة بمساعدة من غاتسانيغا (25)، ثم سدد جيسي لينغارد كرة جميلة كرت جانب القائم الايسر (28).

ومن هجمة نادرة لتوتنهام، صد الحارس الاسباني دافيد دي خيا تسديدة قريبة من زاوية ضيقة للظهير العاجي سيرج اورييه، لكن لاعب الوسط دلي آلي تفوق بحركة واحدة جميلة على آشلي يونغ والبرازيلي فريد قبل ان يزرع الكرة بذكاء معادلا الارقام (39)، اثر استعانة بتقنية الفيديو "في ايه آر" للتأكد من عدم لمس الكرة يد آلي.

واستعاد يونايتد تقدمه سريعا بعد الاستراحة من ركلة جزاء حصل عليها الدولي راشفورد (22 عاما) لعرقلة من الفرنسي موسى سيسوكو ترجمها المتألق بنفسه عكس اتجاه غاتسانيغا (48).

وشكل الويلزي الشاب دانيال جايمس خطرا بتسديدة انقذها غاتسانيغا ببراعة (68). ودفع مورينيو بصانع اللعب الدنماركي كريستيان اريكسن المرشح لترك النادي والفرنسي تانغي نجومبيلي بدلا من البرازيلي لوكاس مورا وهاري وينكس، لكن يونايتد احتفظ بتقدمه حتى النهاية.

وتابع ليستر، بطل 2016، مشواره الرائع محققا فوزه السابع تواليا على ضيفه واتفورد متذيل الترتيب 2-صفر.

وكالعادة برز المهاجم الدولي جايمي فاردي مسجلا هدف التقدم (55 من ركلة جزاء) رافعا رصيده الى 14 هدفا في صدارة الهدافين، قبل ان يضيف جايمس ماديسون الثاني في اللحظات الاخيرة (90+5).

وصالح تشلسي الرابع جماهيره عقب خسارته امام جاره وست هام صفر-1، بفوزه على ضيفه أستون فيلا الخامس عشر 2-1.

وافتتح فريق المدرب فرانك لامبارد التسجيل عبر نجمه الجديد تامي ابراهام (22 عاما) من رأسية قريبة (23)، ليهز شباك الفريق الذي تألق في صفوفه الموسم الماضي معارا من تشلسي.

وعادل المصري محمود حسن "تريزيغيه" لاستون فيلا من كرة قريبة تابعها على دفعتين برأسه وقدميه اثر عرضية من مواطنه احمد المحمدي (41). وهذا اول هدف في الدوري الانكليزي يصنعه ويسجله لاعبان مصريان.

واستعاد تشلسي تقدمه عن طريق مايسون ماونت بتسديدة جميلة على الطائر هيأها له ابراهام بصدره (48).

وبقي ولفرهامبتون دون خسارة منذ ايلول/سبتمبر الماضي واصبح خامسا بفوزه على ضيفه وست هام 2-صفر، بهدفي البلجيكي لياندر دندونكر (23) والايطالي باتريك كوتروني (86).

وفاز ساوثمبتون على نوريتش 2-1 بهدفي داني اينغز (22) وراين برتران (43) مقابل هدف للفنلندي تيمو بوكي (66).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.