تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

لبنان.. أبطال يهزمون قبل اكتمال معركتهم مع الحياة!!

قراءة في الصحف
قراءة في الصحف فرانس24
إعداد : علا عباسي
12 دقائق

تطرقت الصحف في جولتنا لهذا اليوم لمواضيع عديدة وتساءلت لِمَ يهتز العالم لموت شخص واحد في بلد أجنبي، بينما لا يهتم بموت مئات الشباب في العراق؟ هناك جرائم ضد الإنسانية ارتكبت في العراق لن ينفع لمحوها حتى سقوط النظام برمته. وفي الجزائر محاكمات للفساد أم لتمرير الانتخابات؟ وهل حراك الشعوب في عام 2019 هو امتداد أو موجة ثانية لثورات الربيع العربي في عام 2011 وبداية نهاية الهيمنة البحرية الأمريكية وأسطولها الخامس في الخليج العربي.

إعلان

صحيفة القدس العربي أوردت مقالا تحدثت فيه عن قصة مأساوية لبطل هُزم قبل أن تكتمل معركته مع الحياة.. إنه "ناجي" رجل لبناني فقير شنق نفسه عندما أصبح عاجزا عن إعطاء ابنته أقل من دولار كي تصل إلى مدرستها.. ليصبح شهيد الفقر والعوز وضحيةَ طبقة سياسية نهبت البلد وأغرقته بالديون.. 
وتتابع الصحيفة.. كيف ننسى أيضا صرخة دوت في كل أنحاء العراق.. من قتل أخي؟ صاح عراقي وهو يستجوب جنودا حاملاً قميص شقيقه الملطخ بالدماء.
كيف يمكن للعالم أن يصمت أمام هذا الفيض المتدفق من الأوجاع؟ عراق يحتضر أمام تخاذل عالمي مرير.. أين أصوات مثقفينا؟ لِمَ يهتز العالم لموت شخص واحد في بلد أجنبي، بينما لا يهتم بموت مئات الشباب في العراق؟ هل اعتادوا على موت شبابنا؟ أم أن دماءنا لا لون لها؟ تتساءل الصحيفة.

وصحيفة العرب تقول إن هناك جرائم ضد الإنسانية ارتكبت في العراق لن ينفعَ لمحوها حتى سقوط النظام برمته.
فبعد تقرير ممثلة الأمم المتحدة في العراق.. خرجت القضية العراقية من نطاق سيطرة الحكومة العراقية.. وذلك سيفتح الآفاق في اتجاه تحوليْن خطيريْن.. الأول يتمثل في شعور المحتجين بأن صوتهم وصل إلى العالم، والثاني يكمن في الانكماش الذي ستشهده آلة القمع الحكومي التي صارت اليوم تحت النظر..

صحيفة القدس العربي أوردت أيضا مقالا بعنوان.. محاكمات للفساد أم لتمرير الانتخابات؟
تقول الصحيفة.. تصدر أنباء الجزائر لهذا الأسبوع خبران فاضحان، الأول يُظهر تفاصيل الفساد الكبير خلال محاكماتِ كبار مسؤولي نظام عبد العزيز بوتفليقة.. والخبر الثاني يتعلّق باتهام وزير الداخلية لمن يعارضون الانتخابات بالعمالة عبر دعم التدخل الدولي والتحريض عليه.
وتتابع الصحيفة أن الرابط بين الخبرين هو حصولهما قبيل الانتخابات المزمعة في 12 من الشهر الجاري والتي يرفضها الحراك السلمي.. تُفهم المحاكمات في هذا السياق على أنها إعلان من الجيش عن التبرؤ مما تسمى العصابة وذيولها من الطبقة السياسية الفاسدة غير أن هذا لايجب أن يعني حسب قيادة الجيش إسقاط النظام برمّته.. كما يُفهم تخوين المعارضين للانتخابات على أنه شكل آخر من المحاكمات لا يتناول الفاسدين من الساسة ورجال الأعمال بل يتوجه إلى عموم الحراك الجزائري. 

صحيفة العربي الجديد تساءلت.. هل حراك الشعوب في عام 2019 هو امتداد أو موجة ثانية لثورات الربيع العربي في عام 2011؟
تقول الصحيفة إنه من حيث الأهداف.. فإن لحراك الشعوب الحالي أهداف التغيير الثورى السلمي نفسها التي خرجت من أجلها جماهير الربيع العربي.. لكن بتأمل الأساليب والمناهج التي تبنتها جماهير الحراك.. نجد اختلافا جوهريا ما بين الحالتين، وإن تشابهتا شكلاً. فقد خرجت جماهيرعام  2019 وهي تقدم ما يمكن تسميتها خارطةَ طريق للتغيير عبر مراحل متدرجة ومن دون صدام حاد مع قوى الدولة ومؤسساتها. 
لذا فإن كانت شرارة الثورات العربية التي انطلقت عام 2011 لم تحقق أهدافها بالضربة القاضية في ذلك الوقت، فإن حراك الشعوب في عام 2019  الذي تميز بوضوح الرؤية حتما سيحقق أهدافه وإن كان ذلك سيتم عبر جولات متتالية.

أما صحيفة رأي اليوم فتقول إن المناورات العسكرية الروسية-الصينية-الإيرانية بداية نهاية الهيمنة البحرية الأمريكية وأسطولها الخامس في الخليج العربي.. فهي تعني في القاموس العسكري وضع سيناريوهات روسية-صينية-إيرانية لمواجهة أي قوى خارجية تحاول السيطرة والتحكم في مضيق هرمز.
كما تعد نقطة تحول كبيرة لأن واشنطن ومنذ شهور تحاول تشكيل قوة بحرية لتأكيد الحضور في الخليج العربي والمحيط الهندي، وفشلت في استقطاب الدول الأوروبية الكبرى واكتفت بدول صغيرة عسكريا مثل البحرين والسعودية ودول أخرى قوية عسكريا مثل أستراليا وإسرائيل لكن من دون مساهمة عسكرية مباشرة.

وإلى فرنسا التي تستعد لإضراب سيكون من بين الأوسع نطاقا في السنوات الأخيرة حيث يتوقف الخميس عمال النقل المشترك ومعلمو المدارس عن العمل في تحرّك يتوقع أن يشل البلاد.. صحيفة لوفيغارو أوردت مقالا بعنوان في الخامس من ديسمبر.. ستة آلاف من رجال الشرطة والدرك لمواجهة المخربين.. تقول الصحيفة إنه من المتوقع نزول مالايقل عن 330 ألف متظاهر الخميس في جميع أنحاء البلاد.. وما يثير القلق أن تصبح العاصمة مرة أخرى بوتقة للعنف.. ومن المتوقع وصول أكثر من 25000 محتج سيراً على الأقدام ..
تتابع الصحيفة أن رئيس شرطة باريس وضع أجهزته على أهبة الاستعداد وحذر التجار منذ الجمعة الماضي من احتمالية حدوث مشاهد تخريبية.. حيث من المحتمل نزول حوالى ألف من مثيري الشغب إلى الشوارع. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.