تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة: موزة تباع بـ120 ألف دولار يلتهمها "فنان جائع"

سيدة تلتقط صورة بجوار موزة مرفقة بشريط لاصق يحل محل العمل الفني "الكوميدي" للفنان ماوريتسيو كاتيلان، الذي أكله ديفيد داتونا، في ميامي بيتش، فلوريدا، 7 ديسمبر/كانون الأول 2019.
سيدة تلتقط صورة بجوار موزة مرفقة بشريط لاصق يحل محل العمل الفني "الكوميدي" للفنان ماوريتسيو كاتيلان، الذي أكله ديفيد داتونا، في ميامي بيتش، فلوريدا، 7 ديسمبر/كانون الأول 2019. رويترز
4 دقائق

صمم الإيطالي ماوريتسيو كاتيلان عملا بعنوان "كوميديان"، وهو عبارة عن موزة معلقة على جدار، اشتراها لاحقا جامع أعمال فنية فرنسي بسعر 120 ألف دولار. وعرضت الموزة في معرض "آرت بازل" للفن المعاصر في ميامي بيتش (الولايات المتحدة) قبل أن يقرر أحد الزوار التهامها وإحداث صدمة وسط زوار المعرض، معتبرا ما قام به عمل فني بعنوان "فنان جائع".

إعلان

باع فنان موزة معلقة بشريط لاصق على جدار بسعر 120 ألف دولار، إلا أنه التهمها شخص آخر يدعى ديفيد داتونا، ما أحدث صدمة وسط زوار معرض كانت تعرض فيه.

وأطلق على العمل الفني عنوان "كوميديان"، تجسده موزة معلقة على جدار من تصميم الإيطالي ماوريتسيو كاتيلان، اشتراه جامع أعمال فنية فرنسي. وكانت الموزة معروضة في معرض "آرت بازل" للفن المعاصر في ميامي بيتش (الولايات المتحدة) عندما قرر أحد الزوار لفت الانتباه.

وأظهر مقطع مصور بثه عبر "إنستغرام" ديفيد داتونا الذي يقدم نفسه على أنه فنان أمريكي من أصل جورجي، مقيم في نيويورك، وهو ينزع الموزة عن الجدار الأبيض أمام حشد من الفضوليين. وصرح أنه "أداء فني" عنوانه "هانغري آرتيست" (فنان جائع) قبل أن يقتاده مسؤول في المعرض بعيدا عن الأنظار. وقال  ديفيد داتونا بعد أكل الموزة "شكرا، إنها لذيذة جدا"

ويبدو أن الأضرار نسبية جدا بحسب غاليري إيمانويل بيروتان التي باعت العمل الفني. فقد أوضح مدير العلاقات مع المتاحف لوسيان تيراس لصحيفة "ميامي هيرالد" المحلية أنه "لم يدمر العمل فالموزة هي مجرد فكرة".

وتكمن قيمة العمل في شهادة الأصالة المرافقة له، إذ أن الموزة ينبغي أن تجدد بانتظام بدلا من أن تهتري. وقد علقت موزة جديدة على الجدار بالفعل بعد ربع ساعة.


وتابع تيراس "أدى ذلك إلى الكثير من التوتر ولفت الانتباه ونحن لا نحبذ ذلك. لكن ردود الفعل كانت رائعة ورسمت البسمة لدى كثير من الناس".

وماوريتسيو كاتيلان معروف خصوصا بعمله "أمريكا" وهو عبارة عن مراحيض مصنوعة من الذهب 18 قيراطا مع مقعد وطرادة مياه. واختفى هذا العمل الذي يقدر سعره بخمسة إلى ستة ملايين دولار منذ سرق في سبتمر/أيلول من قصر بلينيم في ودستوك جنوب بريطانيا.

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.