تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مطلق النار السعودي في فلوريدا شاهد مقاطع فيديو لحوادث إطلاق نار جماعي (تقرير إعلامي)

إعلان

ميامي (أ ف ب)

أفادت صحيفة نيويورك تايمز أن مطلق النار السعودي داخل قاعدة بحرية أميركية عرض مقاطع فيديو لجوادث إطلاق نار جماعي أمام آخرين كي يشاهدوها خلال حفل عشاء في الليلة التي سبقت تنفيذ هجومه.

وأسفرت عملية إطلاق النار التي وقعت داخل صف في قاعدة بينساكولا الجوية التابعة لسلاح البحرية في فلوريدا عن إصابة ثمانية أشخاص، بينهم عنصران في الشرطة واجها المهاجم.

وجاء الكشف عن مقاطع الفيديو التي كانت بحوزة مطلق النار في إطار التحقيق الذي تجريه السلطات الأميركية لمعرفة ما إذا كان مطلق النار قد تصرّف بمفرده أم أن لديه شركاء.

وقال الرئيس دونالد ترامب للصحافيين "نعمل لمعرفة ما حدث، وما اذا كان وراءه شخص واحد أو عدة أشخاص"، مضيفا "سنصل الى حقيقة ما حدث سريعا جدا".

ولم تذكر الصحيفة تفاصيل اخرى عن حفل العشاء الذي أوردته نقلا عن مصدر اطلع على التحقيق.

وذكر موقع مجموعة "سايت" الأميركية لمراقبة الحركات الجهادية أن اسم مطلق النار هو محمد الشمراني، وقد نشر بيانا قصيرا على تويتر قبل الحادث يقول فيه "أنا ضد الشر، وأميركا عموما تحولت الى دولة شر".

وتم حذف الحساب على تويتر حيث ورد المنشور الذي ندد كذلك بالدعم الأميركي لإسرائيل وتضمن اقتباسًا من زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن.

وأشارت نيويورك تايمز نقلا عن مسؤول أميركي رفيع الى انه لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم، ولم يكن لمطلق النار أي علاقات "إرهابية" واضحة.

وقالت ريتا كاتز مديرة موقع سايت في تغريدة انه "بالنظر إلى أن تنظيم الدولة الاسلامية ليس لديه الكثير ليخسره في هذه المرحلة، فلن يكون مفاجئا اذا ما تبنى الهجوم، بغض النظر عن الولاء المحتمل للمهاجم".

وتعتبر قاعدة بينساكولا مركز برامج التدريب العسكري للأجانب التابع للبحرية الأميركية. وتأسست سنة 1985 خصوصًا من أجل الطلبة السعوديين قبل أن تتسع لتشمل جنسيات أخرى.

واشار ترامب الى انه سيتم وضع برنامج التدريب هذا تحت المراجعة.

وقال "لقد كنا نقوم بذلك مع دول أجنبية أخرى. أعتقد أنه سيتعين علينا أن نعيد النظر في العملية بأكملها، وسنبدأ بذلك على الفور".

وتم اعتقال ستة سعوديين في أعقاب العملية، بينهم ثلاثة شوهدوا وهم يصورون الهجوم بأكمله، بحسب ما أفادت "نيويورك تايمز"، نقلاً عن شخص مطلع على التحقيقات الأولية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.