تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أكثر من 9 ملايين شخص يعانون من نقص غذائي في منطقة الساحل في إفريقيا

إعلان

باريس (أ ف ب)

ارتفع عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدات غذائية في 16 دولة في منطقة الساحل وغرب إفريقيا أواخر العام 2019 الى 9,4 مليون شخص، في ظل تصاعد انعدام الأمن وأعمال العنف، بحسب خبراء وحكومات في باريس الاثنين.

والدول الثلاث الأكثر تأثراً (في مرحلة "أزمة"، في مستوى 3 على مقياس من 5 مستويات) هي نيجيريا (4 ملايين شخص) والنيجر (1,5 مليون شخص) وبوركينا فاسو (1,2 مليون)، حسب ما أعلنت شبكة الوقاية من الأزمات الغذائية التي تجتمع في مقر منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي في باريس.

وضمّ الاجتماع ممثلين عن 16 حكومة إفريقية معنية ووكالات أممية على غرار منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الغذاء العالمي ومنظمات غير حكومية مثل أوكسفام وخبراء من القطاع الزراعي والغذائي.

وتسبب انعدام الأمن بـ"ارتفاع كبير" في عدد الأشخاص النازحين "ما فاقم الضغوط على الموارد الغذائية" وعدم تنظيم "سبل العيش المحلية" مثل الأسواق، بحسب شبكة الوقاية من الأزمات الغذائية.

وقال منسق البرنامج الإقليمي للأمن الغذائي محمود حمدون لوكالة فرانس برس إن عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدة فورية (9,4 مليون) بات "ضعف" عدد العام الماضي في الفترة نفسها (4,5 مليون) مشيراً إلى أن النزاعات التي تتضاعف في المنطقة تشكل "عاملاً يفاقم انعدام الأمن الغذائي".

وبحسب توقعات الشبكة، من حزيران/يونيو حتى آب/أغسطس 2020، سيرتفع عدد الأشخاص الذين سيحتاجون إلى مساعدات غذائية إلى 14,4 مليون.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.