تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئاسيات الجزائرية: انتهاء الحملات الانتخابية وسط إصرار الحراك على رفض التصويت

مظاهرات ضد النظام والانتخابات الرئاسية في الجزائر. 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.
مظاهرات ضد النظام والانتخابات الرئاسية في الجزائر. 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2019. رويترز.

قال مراسل إذاعة مونت كارلو الدولية في الجزائر فيصل مطاوي إن "الصمت الانتخابي بدأ اليوم وسيستمر ثلاثة أيام إلى غاية بداية الانتخاب يوم الخميس المقبل 12 ديسمبر/كانون الأول". وأشار مطاوي إلى "تدخل للشرطة خلال احتجاجات للطلبة اليوم" مضيفا "نظمت النقابة المركزية تجمعا في ساحة البريد المركزي لمساندة الانتخابات الرئاسية ورفضا للتدخل الأجنبي على حد وصفها". هذا وانطلقت الانتخابات الرئاسية في الجزائر للبدو الرحل والمناطق المعزولة، وذلك على غرار انتخاب الجزائريين المقيمين في الخارج.

إعلان

انتهت الأحد في الجزائر الفترة المحددة للحملات الانتخابية التي استمرت ثلاثة أسابيع واتصفت ببروز رفض شعبي واسع للمشاركة في الاقتراع الرئاسي المقرر الخميس.

وواجه المرشحون الخمسة صعوبات كبيرة لتمرير رسائلهم إلى الناخبين في ظل رفض الحراك الاحتجاجي المستمر منذ 22 فبراير/شباط للاقتراع، ما جعل من مهمة تحديد المرشح ذي الحظوظ الأوفر أمرا عسيرا.

متظاهرون في شوارع الجزائر، في 4 أكتوبر/تشرين الأول 2019. © رويترز
01:36

وتظاهرت حشود ضخمة الجمعة في الجزائر العاصمة وفي بقية البلاد ضد السلطة القائمة ورفضا للانتخابات الرئاسية في 12 ديسمبر/كانون الأول.

ويطالب الحراك الاحتجاجي برحيل كل النظام القائم منذ الاستقلال عام 1962، وذلك بعد تمكنه من دفع بوتفليقة إلى الاستقالة بعدما أمضى نحو 20 عاما على رأس السلطة.

ويعتبر المحتجون أن الهدف من الانتخابات الرئاسية هو إحياء النظام.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.