تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السلطات التركية ترحل 11 فرنسيا في إطار عملية إعادة الجهاديين لبلدانهم

وزير الداخلية التركي سليمان صويلو. 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2019.
وزير الداخلية التركي سليمان صويلو. 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2019. أ ف ب

أعلنت وزارة الداخلية التركية الإثنين ترحيل 11 فرنسيا يشتبه بأنهم من أقارب "مقاتلين إرهابيين أجانب" وذلك في سياق عملية ترحيل عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى بلدانهم، والتي كانت أنقرة قد بدأتها من طرف واحد في 11 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

إعلان

رحلت تركيا الإثنين 11 فرنسيا يشتبه بأنهم أقارب "مقاتلين إرهابين أجانب" إلى بلادهم، حسب ما أعلنت وزارة الداخلية التركية، في إطار جهود أنقرة ترحيل الجهاديين الأجانب المحتجزين لديها.

وأشارت الوزارة في بيان إلى أنه قد "تم ترحيل 11 مواطنا فرنسيا إلى بلادهم"، في إطار الجهود الجارية الرامية لإعادة نحو 1200 أجنبي من أعضاء تنظيم "الدولة الإسلامية" محتجزين في تركيا.

وفي فرنسا: أكد مصدر قضائي أن أربع نساء وأطفالهن السبعة وصلوا فرنسا صباح الإثنين.

وصدر بحق امرأتين من العائدين الإثنين مذكرة توقيف بالفعل وستمثلان أمام قاض قريبا، فيما كانت الشرطة تتعقب الآخريين وقد أوقفتا، على ما أضاف نفس المصدر.

هذا ولفت مصدر آخر مطلع على الملف، إلى أن المرحلات الأربع هربن من معسكر احتجاز للقوات الكردية في سوريا قبل أن توقفهن الشرطة التركية.

وانتقدت أنقرة دولا غربية لرفضها استعادة مواطنيها الذين غادروها للانضمام للتنظيم المتطرف في سوريا والعراق.

كما أعلنت الوزارة أن 1200 عنصر أجنبي في التنظيم لا يزالون محتجزين لديها. وكانت ذكرت قبل أسبوع أن 59 "إرهابيا أجنبيا" تم ترحيلهم إلى بلدانهم منذ 11 نوفمبر/تشرين الثاني مع بدء عملية الترحيل.

وأعيد 26 منهم إلى الولايات المتحدة وأوروبا.

وصرح الناطق باسم وزارة الداخلية التركية إسماعيل جاتاكلي أن "تركيا ليست سجنا مفتوحا لأحد أو فندقا"، مشيرا إلى أن السلطات التركية سترحل كل المشتبه بهم إلى بلدانهم.

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.