تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

الجزائر.. المهم أن لايفقد الحراك سلميته التي أبهرت العالم

قراءة في الصحف
قراءة في الصحف فرانس24
إعداد : علا عباسي
13 دقائق

هل الحريري هو من أطاح بالخطيب؟ وكيف تعلمت الشعوب ولم تتعلم النخب من انتفاضات 2011 ؟ وقبيل ساعات قليلة من موعد الحسم الانتخابي تنفتح الجزائرعلى كل الاحتمالات.. والعقوبات‭ ‬المالية‭ ‬التي‭ ‬تفرضها أميركا ‬على‭ ‬مسؤولين‭ ‬عراقيين‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬تختارهم تمثيلية غير مؤثرة.. وزخم الإضراب في فرنسا لن يتراجع الثلاثاء.

إعلان

تناولت الصحف لهذا اليوم العديد من المواضيع أبرزها جاء في صحيفة الأخبار اللبنانية التي تطرح أسئلة عديدة ومنها هل يشكل الحريري حكومة من دون العونيين؟ هل الحريري حصراً هو من أطاح الخطيب؟ وماذا عن دور باسيل؟ وهل صحيح أنه أبلغ حلفاءه يوم الجمعة أنه لن يسير بالخطيب رئيسا للحكومة؟ 
تقول الصحيفة إن مصادر متابعة تشير إلى أنه قرن موقفه هذا بالتهديد بعدم المشاركة في المشاورات.... ولأن ذلك يعني تلقائيا أنه لن يُشارك أكثر من 40 نائبا في الاستشارات، لم يجد الخطيب أفضل من دار الفتوى ليلجأ إليها معلنا انسحابه..
وتتابع الصحيفة.... حجة الحريري في الإصرار على رفض إعادة توزير باسيل، هي إشارة إلى رفضه توزير أسماءَ مستفزة للناس المنتفضين منذ 17 تشرين الأول.... يضع جبران باسيل على رأس اللائحة، ثم يضم إليها علي حسن خليل وآخرين مستثنياً نفسه ومتوهّما أنه الأنظف كفا بين الجميع.... وصل به الأمر إلى حد اعتبار أنه والسيد حسن نصر الله هما الوحيدان اللذان يريدان مكافحة الفساد في البلد..
صحيفة القدس العربي تساءلت أيضا كيف تعلمت الشعوب ولم تتعلم النخب من انتفاضات 2011 .... 
تقول الصحيفة لقد تعلم الناس من انتفاضات عام 2011 أن إسقاط رؤساء الجمهوريات لا يكفي بمفرده للتخلص من الاستبداد، وأن الإعلان عن جداول زمنية لدساتير ستكتب بنوايا ديمقراطية لا يرتب إزاحة نخب حكم سلطوية.... أما النخب فلم تتعلم شيئا يذكر.... هي اليوم في فعلها إزاء الاحتجاجات الشعبية مازالت تعول على العنف لإخافة المحتجين وحملهم على مغادرة الساحات العامة.... والحصيلة هي مئات المعتقلين في الجزائر ومئات القتلى وآلاف الجرحى في العراق وقليل من القتلى وعشرات الجرحى في لبنان .... والنتيجة خطاب سياسي بائس لا يتورع عن تهديد المواطنين بالعنف الأهلي إن لم يقبلوا إجراء الانتخابات الرئاسية في الجزائر واستقالةَ الحكومة وتمرير قانون الانتخابات الجديد في العراق وتشكيل حكومة تكنو-سياسية في لبنان 
صحيفة العربي الجديد تقول.... قبيل ساعات قليلة من موعد الحسم الانتخابي المقرر في 12 من كانون الأول دسيمبر لاختيار الرئيس الجزائري المقبل، تنفتح الجزائر على كل الاحتمالات، وسط انقسام شعبي غير مسبوق بين رافضين لهذه الانتخابات، بدعوى أنها غطاء لإعادة رسكلة النظام القديم.... وبين مؤيدين مقتنعين بأنها الطريق الأكثر أمانا لإخراج البلاد من خطر الانقسام والفوضى.. 
وتتابع الصحيفة.. ما يهم الآن في هذه الأوقات الحرجة.. ليس أن تمر الانتخابات الرئاسية أو أن لا تمر، ففي النهاية الرئيس الذي ستفرزه الانتخابات سيكون منقوص الشرعية، وهو أقرب إلى رئيس انتقالي يمتلك الحد الأدنى من المشروعية، بعيدا عن المرحلة الانتقالية التي تتم عادة بالتعيين.... المهم أن لا يفقد الحراك سلميته التي أبهرت العالم ، وأن لا تسقط قطرة دم واحدة ، وأن لا يفقد الجزائريون المؤيدون والمعارضون حسّ المواطنة والإدراك أن الجزائر التي تجمعهم تستحق منهم إخراجها سريعا من "الدائرة الموقوتة" التي توجد فيها حاليا....
صحيفة الزمان العراقية أوردت مقالاً بعنوان.. زبدة الكلام المر في ثورة العراق الحر
تتحدث الصحيفة عن تمثيلية أمريكية تصفها بالسخيفة وغير المؤثرة وهي العقوبات المالية التي تفرضها على مسؤولين عراقيين هي من تختارهم، من الثانويين غير المؤثرين....
تهمتان توجهما أمريكا للمشمولين، الأولى دعم الإرهاب، والثانية مشاركة المعاقَب بتمويل صفقات فساد ورشى مختلفة، وهي تشمل فقط الموجودين ببغداد والقريبين من دوائر ومطابخ الحكم، لكنها لن تذهب بعيدا إلى المسؤولين القائمين تحت خيمة الفساد الأعظم المسماة بالرئاسات الثلاث، كذلك لا تشمل الأكراد الحاكمين بمنطقة كردستان.... وتختم الصحيفة بالقول إن أميركا هي التي أدخلت للعراق إيران والقاعدة وداعش والطائفية والكراهية، والحرامية والقتلة الذين نصبتهم على حكم العراق المريض، لينتجوا أفسد وأفشل دولة على وجه الأرض..
وفي فرنسا لم يتراجع زخم الإضراب الذي يشل البلاد.. ويُنتظر أن يكون قويا الثلاثاء أيضا.. صحيفة لو فيغارو تقول: ثلاثاء أسود عشية طرح مشروع الإصلاح.. عدة نقابات دعت إلى يوم آخر من التعبئة الحاشدة..
وقد سادت فوضى كاملة في حركة النقل في المنطقة الباريسية التي شهدت ازدحاما امتد في ذروته على 631 كيلومتراَ.. وبالنسبة إلى الذين لم يكن لديهم خيار سوى الذهاب إلى العمل بالدراجة أو سيرا على الأقدام، فقد اضطروا بسبب عدم وجود بديل إلى مواجهة حركة المرور في أكثر المناطق كثافة.. ومن المفترض أن يكون مستوى الإضراب الثلاثاء مساويا، حيث يتوقع أن تتوقف 20% من القطارات السريعة وقطارات النقل في الضواحي الباريسية عن الحركة.. وفي العاصمة، يتوقع أيضا أن تبقى عشرة خطوط من خطوط المترو الـ16 التي تشغلها الهيئة المستقلة للنقل في باريس مغلقة..

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.