تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس الحكومة الفرنسية يكشف تفاصيل مشروع نظام التقاعد في اليوم السابع من الإضراب

رئيس الحكومة الفرنسي إدوار فيليب في باريس في 6 ديسمبر/كانون الأول 2019.
رئيس الحكومة الفرنسي إدوار فيليب في باريس في 6 ديسمبر/كانون الأول 2019. رويترز
50 دقائق

أعلن رئيس الحكومة الفرنسي إدوار فيليب الأربعاء تفاصيل مشروع إصلاح نظام التقاعد في مقر المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في باريس، معتبرا أن "الضمانات الممنوحة" من الحكومة، "تبرر استئناف الحوار وإنهاء إضراب يعاقب ملايين الفرنسيين". وأضاف رئيس الحكومة أن نظام التقاعد الجديد لن يشمل الفرنسيين الذين ولدوا قبل العام 1975، وسيبدأ العمل به ابتداء من 2022.

إعلان

كشف إدوار فيليب، رئيس الحكومة الفرنسية اليوم الأربعاء عن مضمون مشروع قانون نظام التقاعد الجديد خلال خطاب ألقاه في مقر المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بباريس. ويتوقع أن يطرح هذا المشروع الجديد على البرلمان الفرنسي للمناقشة العام المقبل.

واعتبر رئيس الوزراء الفرنسي أن مقترحات الحكومة بشأن مشروع إصلاح أنظمة التقاعد "تبرر" إنهاء الإضراب والتظاهرات التي تهز فرنسا منذ أسبوع. وقال فيليب في كلمة مرتقبة "يبدو لي أن الضمانات الممنوحة إلى الفئات الأكثر قلقا، تبرر استئناف الحوار وإنهاء الإضراب الذي يعاقب ملايين الفرنسيين".

أبرز تفاصيل المشروع

ومن بين أبرز تفاصيل مشروع إصلاح نظام التقاعد، التي أعلن عنها فيليب، إنهاء "أنظمة التقاعد الخاصة" التي يبلغ عددها 42 نظاما ودخول النظام الجديد وهو "نظام شامل" حيز التطبيق في 2022 فضلا عن منح 1000 يورو كمعاش أدنى لجميع المتقاعدين. وأضاف رئيس الحكومة أن نظام التقاعد الجديد لن يشمل الفرنسيين الذين ولدوا قبل العام 1975.

وأكد فيليب أن المشروع الجديد الذي اقترحته الحكومة يرتكز على ثلاثة مبادئ أساسية وهي مبدأ "الشمولية" ومبدأ "الإنصاف والعدالة"، إضافة إلى مبدأ "المسؤولية".

وأكد رئيس الحكومة الفرنسية أن الهدف من الإصلاح هو توفير حماية أكبر وعدالة لجميع الفرنسيين، حيث أن الذين لا يتجاوز دخلهم السنوي 120 ألف يورو، سيساهمون بشكل عادل في تمويل نظام التقاعد. أما الفرنسيين الذين يتقاضون أكثر من هذا المبلغ، فسترفع مساهماتهم المالية إلى 2 بالمئة.

وسيرتكز نظام التقاعد الجديد حسب رئيس الحكومة الفرنسي على نظام "النقاط"، مشيرا إلى أن كل ساعة من العمل يقوم بها شخص ما سيتم احتسابها بالنقاط، وذلك خلافا عما كان معمولا به في النظام السابق. كما أضاف أن قيمة "النقطة" سيتم تحديدها من قبل الشركاء الاجتماعيين (النقابات العمالية والجمعيات التي تمثل أرباب العمل).

فرانس24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.