تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حريق على متن حاملة الطائرات الروسية الوحيدة المتوقفة في القطب الشمالي

إعلان

موسكو (أ ف ب)

اندلع حريق الخميس على متن حاملة الطيران الروسية الوحيدة التي تجري فيها أعمال صيانة في حوض بناء السفن في القطب الشمالي، وفُقد على الأقل واحد من العاملين عليها، حسبما ذكرت وكالات الأنباء الروسية.

يجري العمل على الحاملة الأميرال كوزنتسوف منذ أكثر من عامين في مورمانسك علماً أنها أصيبت بأضرار سابقاً في تشرين الأول/أكتوبر 2018 عندما تحطمت رافعة على سطح السفينة.

ونقلت وكالة الانباء الروسية ريا نوفوستي عن مصدر في حوض بناء السفن في زفيزدوتشكا قوله إن الحريق اندلع خلال عمليات اللحام. وذكرت تقارير أولية أن ثلاثة من العمال فُقدوا.

ونقلت وكالة الأنباء الحكومية تاس عن متحدث باسم حوض زفيزدوتشكا قوله إن أكثر من 400 شخص كانوا على متن الناقلة عندما اندلع الحريق.

وذكرت وكالة إنترفاكس للأنباء أن الحريق امتد على مساحة حوالي 600 متر مربع (6500 قدم مربع).

تخضع الأميرال كوزنتسوف التي بدأت مهامها عام 1985 وتعد مفخرة البحرية الروسية لأعمال إصلاحات رئيسية هي الأولى منذ عام 1997.

وكان من المتوقع الانتهاء من ورشة الإصلاحات بحلول نهاية عام 2020، على أن تعود السفينة الحربية إلى سلاح البحرية في عام 2021.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.