تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لبنان: قوات الأمن تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين في بيروت

beyrouth
beyrouth AFP
13 دقائق

استخدمت قوات مكافحة الشغب في العاصمة اللبنانية بيروت الهراوات والغاز المسيل للدموع، للتصدي لمتظاهرين مناهضين للسلطة السياسية حاولوا اختراق حواجز لقوات الأمن عند مدخل شارع يؤدي إلى مبنى البرلمان. وقبل ذلك شهدت العاصمة توترا بين المتظاهرين وشبان مناوئين لهم عملوا على تخريب لافتات رفعها المحتجون وحرقها في وسط الطريق، ما دفع قوات الأمن للتدخل، وفق صور نقلتها شاشات تلفزة محلية.

إعلان

اندلعت مواجهات في العاصمة اللبنانية بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين مناهضين للسلطة السياسية عند مدخل شارع يؤدي إلى مبنى البرلمان وقامت بإغلاقه قوات الأمن.

وحاول متظاهرون اختراق الحواجز لكن قوات مكافحة الشغب تصدت لهم بالهراوات والغاز المسيل للدموع، وفق مشاهد مباشرة بثتها المؤسسة اللبنانية للإرسال.

ورد المتظاهرون برشق عناصر الأمن بالحجارة وإطلاق هتافات معادية لها ولرئيس مجلس النواب نبيه بري، بحسب المصدر نفسه.

وقبل ذلك بساعات شهد وسط بيروت بعد ظهر السبت مواجهات بين شبان مناوئين للمتظاهرين ضد الطبقة السياسية.

محلل سياسي عن اشتباكات بيروت
05:22


وجاءت هذه المواجهات غداة دعوة الأمين العام لحزب الله مناصري حزبه وحليفته حركة أمل إلى "ضبط الأعصاب"، بعد تكرار حوادث مماثلة وصدامات مع القوى الأمنية من جهة، ومع المتظاهرين الذين يطالبون منذ شهرين برحيل الطبقة السياسية، من جهة ثانية.

الخندق الغميق

وهاجم عشرات الشبان القادمين سيراً من منطقة الخندق الغميق وسط بيروت القريب، حيث عملوا على تخريب لافتات رفعها المتظاهرون في وقت سابق وحرقها في وسط الطريق. ثم حاولوا دخول خيم موضوعة في ساحة الشهداء، مرددين هتافات "شيعة شيعة"، وفق ما نقلت شاشات تلفزة محلية.

وإثر ذلك، تدخّلت قوات الأمن لمنعهم من التخريب، قبل أن تشهد الساحة عمليات كرّ وفرّ بين الطرفين تطورت إثر بدء الشبان برمي عناصر الأمن بالحجارة ومفرقعات نارية ثقيلة واطلاق الشتائم، وفق ما أفاد مصور وكالة فرانس برس. وعمدت قوات مكافحة الشغب إلى إطلاق الغاز المسيّل للدموع لتفريقهم وتمكنت من دفعهم للعودة إلى المنطقة التي قدموا منها.

ووقع هذا التوتر في وقت كان وسط بيروت شبه خال من المتظاهرين.

ونقلت قناة المؤسسة اللبنانية للإرسال التلفزيونية أن إمام حسينية الحي وجّه نداءات عبر مكبرات الصوت باسم حزب الله وحركة أمل لـ"الانضباط"، مطالباً الشبان بالعودة إلى منازلهم.

وكان نصرالله أقر في خطاب عبر الشاشة الجمعة بحصول "حالات انفعال وغضب خارج السيطرة". وأكد توافق قيادتي حزب الله وحركة أمل على وجوب "أن نحفظ الهدوء، يجب أن لا ننجر إلى مشكلة، إلى أي توتر".

وتابع "الانفعال يجب أن يُضبط، ويجب أن نكون على مستوى عال جداً من ضبط النفس، وأن لا نعطي لا لأعدائنا ولا لخصومنا ولا للمتربصين بنا مادة للاساءة أو للاستفادة السيئة منها".

ويشهد لبنان منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر تظاهرات شعبية غير مسبوقة بدأت على خلفية مطالب معيشية. وبدا الحراك عابراً للطوائف والمناطق، ومصراً على مطلب رحيل الطبقة السياسية.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.