تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيديو

الجزائر: حملة اعتقالات واسعة في وهران وتلمسان وقائد الجيش يهنئ الرئيس الجديد

حملة اعتقالات وقمع للمتظاهرين في وهران وتلمسان غرب الجزائر.
حملة اعتقالات وقمع للمتظاهرين في وهران وتلمسان غرب الجزائر. صورة من شاشة فرانس24

هنأت قيادة الجيش في الجزائر الرئيس الجديد عبد المجيد تبون بعد فوزه برئاسة البلاد. وقال رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح واصفا الرئيس تبون إنه "الرجل المناسب والمحنك والقادر على قيادة البلاد". من جهة أخرى تشن القوى الأمنية حملة اعتقالات واسعة في وهران وتلمسان غرب البلاد، وقال الصحافي عادل صياد في اتصال مع فرانس24 إنه "لا أحد يعرف الجهة التي أمرت بهذا الاستخدام المفرط للعنف ضد المتظاهرين.. وهو جهاز أمني غير معروف، ما يضع الرئيس الجديد في حرج كبير، إذ تزامن إعلان انتخابه مع موجة عنف غير مسبوقة".

إعلان

هنأ رئيس الأركان الجزائري الفريق أحمد قايد صالح السبت، عبد المجيد تبون بفوزه في انتخابات رئاسية اتسمت بنسبة مقاطعة قياسية، معتبرا إياه "الاختيار الموفق" لقيادة البلاد.

وتأتي رسالة الرجل القوي في الدولة منذ استقالة بوتفليقة في أبريل/نيسان، وسط حملة اعتقالات واسعة وغير مسبوقة تشنها القوى الأمنية ضد المحتجين خصوصا في وهران وتلمسان ومدن أخرى، منذ إعلان السلطات الجمعة فوز تبون.

وجاء في رسالة التهنئة التي نشرها موقع وزارة الدفاع "أود أن أتوجه إلى كافة المواطنين (...) بأزكى آيات التقدير والعرفان والامتنان على مشاركتهم القوية في الاستحقاق الوطني الهام والاختيار الموفق بكل شفافية ونزاهة ووعي للسيد عبد المجيد تبون رئيسا للجمهورية".

وأصبح تبون (74 عاما) الرئيسا الجديد للجزائر خلفا لبوتفليقة الذي تنحى تحت ضغط الشارع، إثر فوزه من الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية التي جرت الخميس بنسبة 58,15 بالمئة من الأصوات.

ووصف رئيس الأركان، تبون بأنه "الرجل المناسب والمحنك والقادر على قيادة الجزائر" متمنيا له "النجاح والتوفيق في مهامه". مؤكدا بأن "الجيش سيبقى داعما للرئيس الذي اختاره الشعب".

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.