تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رؤساء دول مجموعة الساحل ينحنون أمام أضرحة ضحايا الهجوم في النيجر

إعلان

نيامى (أ ف ب)

انحنى رؤساء دول مجموعة الساحل الخمس الأحد في نيامي أمام أضرحة الجنود الذين قتلوا في الهجوم الدامي الثلاثاء في النيجر، قبل عقد قمتهم الاستثنائية في هذا البلد.

وقال رئيس بوركينا فاسو روك مارك كريستيان كابوري الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجموعة دول الساحل الخمس في ختام مراسم لعشر دقائق وصلاة "جئنا نقدم تعازينا لشعب النيجر" و"نشجع" جيش النيجر.

وأعلن رؤساء مجموعة الساحل (مالي وبوركينا فاسو والنيجر وموريتانيا وتشاد) السبت قمة استثنائية من أجل "التشاور" بعد الهجوم الأكثر دموية في هذا البلد الفقير.

ونفّذ مئات الجهاديين الثلاثاء هجوماً استمرّ ساعات عدة على معسكر إيناتس في غرب النيجر، قرب الحدود مع مالي ما أسفر عن 71 قتيلاً من الجنود وعدد من المفقودين وتسبب بنكسة غير مسبوقة للجيش النيجري.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية الهجوم بحسب مرصد سايت الاميركي، معلنا ان "جنود الخلافة هاجموا قاعدة ايناتيس العسكرية (...) وسيطر المجاهدون عليها لساعات عدة"، لافتا الى سقوط "مئة قتيل" في صفوف الجيش النيجري.

وتتكرر هجمات الجهاديين في منطقة الساحل وخصوصا في مالي والنيجر وبوركينا فاسو رغم تشكيل قوة عسكرية إقليمية وانتشار آلاف الجنود الفرنسيين من قوة برخان إضافة الى عسكريين اميركيين.

وأعلنت النيجر الحداد الوطني ثلاثة أيام من الجمعة إلى الأحد.

يلتقي قادة دول مجموعة الساحل الاحد في قمة طارئة في نيامي للتشاور بعد هجوم ايناتيس وفق ما اعلنت مالي والنيجر السبت.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.