تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إصلاح نظام التقاعد الفرنسي: شد وجذب بين الحكومة وحركة الاحتجاج في اليوم الـ11 للإضراب

إضراب وسائل النقل في فرنسا. محطة "غار دي ليون" في باريس. 12 ديسمبر/كانون الأول 2019.
إضراب وسائل النقل في فرنسا. محطة "غار دي ليون" في باريس. 12 ديسمبر/كانون الأول 2019. رويترز.

دخلت حركة الإضراب احتجاجا على خطة الحكومة الفرنسية الرامية إلى إصلاح نظام التقاعد الأحد يومه الحادي عشر، فيما تتجدد الثلاثاء مظاهرات عمال السكك الحديدية والطلبة والموظفين الحكوميين والعاملين في قطاع الصحة والمحامين والقضاة والمعلمين. وبدأت الشكوك حول مهندس هذا الإصلاح، المفوض الأعلى للتقاعد جان بول دولوفوا، تلقي بظلالها على الاحتجاجات التي تذكر بما حصل في 1995، حين تراجعت الحكومة عن إصلاح التقاعد بعد شل حركة النقل في البلاد.

إعلان

تصاعدت حدة التوتر في فرنسا الأحد بين الحكومة والمعارضين لمشروع تعديل أنظمة التقاعد، مع دخول الإضراب الاحتجاجي يومه الحادي عشر.

ويأتي هذا الإضراب الواسع في قطاع النقل يومين قبل يوم جديد من المظاهرات. فقد تتجدد الثلاثاء مظاهرات عمال السكك الحديدية والطلاب والموظفين الحكوميين والعاملين في قطاع الصحة والمحامين والقضاة والمعلمين.

ويتوقع أن تشهد حركة النقل اضطرابا كبيرا الأحد والاثنين، إذ لا يعمل سوى ربع القطارات السريعة وثلث قطارات الضواحي مع إغلاق شبه كامل لخطوط المترو في باريس.

ويبدو أن شكوكا تحوم حول مهندس الإصلاح، المفوض الأعلى لأنظمة التقاعد جان بول دولوفوا، ستشوش على الجدل القائم منذ الإعلان عن هذا التعديل.

وتطال شكوك بتضارب مصالح لعلاقاته مع شركات التأمين الخاصة دولوفوا بعدما أغفل بعض الأمور في "بيان المصالح" وهو وثيقة يقدمها أعضاء الحكومة للسلطة التي تدقق في ممتلكات ونشاطات الشخصيات العامة.

وذكرت صحيفة "لوموند" أن دولوفوا صحح هذه الوثيقة السبت ليكشف فيها عن شغله 13 منصبا إداريا كمدير أو رئيس، بينها 11 في إطار عمل تطوعي، في مختلف الهيئات.

وواجه دولوفوا في الأيام الماضية انتقادات حادة لممارسته مهام مأجورة بعشرات آلاف من اليوروهات لسنة واحدة، لدى مجموعة للتأهيل المهني ومركز فكري حول التأمين.

واعترف المفوض الأعلى لأنظمة التقاعد بخطأه ووعد بإعادة الأموال، إذ يمنع القانون الفرنسي شغل منصب حكومي مع ممارسة نشاط مهني آخر.

وحصل دولوفوا على دعم رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب الذي أكد ثقته "بحسن نيته"، نافيا بذلك شكوكا حول احتمال استقالته. وانتقد فيليب الذي يشعر بقلق كبير من احتمال توقف القطارات في عطل عيد الميلاد، الأحد بقسوة المضربين الذين يسببون اضطرابات طبيرا في حركة النقل بالسكك الحديد ووسائل النقل في المدن.

وصرح رئيس الحكومة الفرنسية لصحيفة لوباريزيان "عيد الميلاد مناسبة مهمة ويجب أن يتحمل كل شخص مسؤولياته. لا أعتقد أن الفرنسيين يقبلون بأن يتمكن البعض من حرمانهم من هذه المناسبة".


فرانس 24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.