تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا تأمل بـ"استمرار الانتقال الديمقراطي" في الجزائر وتعتبر أن "مواصلة الحوار أمر مهم"

المتظاهرون الجزائريون يحتجون على الانتخابات الرئاسية في الجزائر العاصمة، الجزائر، 12 ديسمبر / كانون الأول 2019.
المتظاهرون الجزائريون يحتجون على الانتخابات الرئاسية في الجزائر العاصمة، الجزائر، 12 ديسمبر / كانون الأول 2019. رويترز

أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الأحد أن باريس "تأمل باستمرار الانتقال الديمقراطي" في الجزائر بعد انتخاب الرئيس عبد المجيد تبون. وأضاف لودريان أن بلاده تلاحظ أيضا "أن هناك حراكا اجتماعيا مهما في الجزائر، وأنه "من المهم مواصلة الحوار في هذه اللحظة المصيرية".

إعلان

في حوار لإذاعة فرنسا الدولية أجراه الأحد، أكد وزير الخارجية الفرنسيجان إيف لودريان أن بلاده "تأمل باستمرار الانتقال الديمقراطي" في الجزائر بعد انتخاب الرئيس عبد المجيد تبون.

وقال لودريان في تصريحاته "لقد أخذنا علما بفوز تبون"، مضيفا "إنه محاور" فرنسا و"اعتبارا من هذه اللحظة نقول إن هناك عملية قائمة" . نلاحظ أيضا "أن هناك حراكا اجتماعيا مهما، من المهم مواصلة الحوار في هذه اللحظة المصيرية".

للمزيد: ماكرون يدعو السلطات الجزائرية إلى "الحوار مع الشعب" وتبون يعزف عن الرد

وتشهد الجزائر منذ شباط/فبراير موجة احتجاجات غير مسبوقة ضد النظام أفضت إلى استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في نيسان/أبريل. 

ويرفض الحراك الشعبي ما أدت إليه انتخابات الخميس. 

"أمل دبلوماسي مطلق"

وأضاف لودريان "فرنسا تأمل بأمر واحد، وهذا ليس أملا دبلوماسيا على الإطلاق، أن يستمر الانتقال الديمقراطي ضمن احترام السيادة الجزائرية".

وتابع "نعتقد أن الجزائر تعيش لحظة مصيرية وتدخل مرحلة جديدة من تاريخها".

والجمعة، دعا الرئيس إيمانويل ماكرون السلطات إلى البدء بـ"حوار" مع الشعب الجزائري.

ولا تزال باريس تلتزم موقفا بالغ الحذر حيال مستعمرتها السابقة مع استمرار الحراك الاحتجاجي فيها.

فرانس24/ أ ف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.