تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قمة المناخ 25 بمدريد تتبنى اتفاقا بالحد الأدنى وأنطونيو غوتيريس يرى فيه "خيبة أمل"

كارولينا شميدت، رئيسة قمة المناخ 25، في الجلسة الختامية، مدريد، إسبانيا، 15 ديسمبر/ كانون الأول  2019.
كارولينا شميدت، رئيسة قمة المناخ 25، في الجلسة الختامية، مدريد، إسبانيا، 15 ديسمبر/ كانون الأول 2019. رويترز

تبنت قمة المناخ 25 المعقودة الأحد في مدريد، في جلستها الختامية، اتفاقا بالحد الأدني. وشددت في الوقت نفسه، على "الحاجة الملحة" للتحرك لوضع حد للاحتباس الحراري الذي فشل المشاركون في التوصل إلى اتفاق حول محاوره الأساسية. وفي الشأن نفسه، عبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس عن "خيبة أمله" إزاء نتائج المؤتمر.

إعلان

في الجلسة الختامية من قمة المناخ التيي تم عقدها في مدريد الأحد، شدد المشاركون على "الحاجة الملحة" للتحرك من أجل مكافحة الاحتباس الحراري وعلى الالتزام بخفض انبعاثات الكربون، لكن بدون التوصل إلى اتفاق حول النقاط الأساسية للاستجابة لحالة الطوارئ المناخية ونداءات الناشطين المدافعين عن البيئة.

وبعد أسبوعين من المفاوضات الشاقة، فشلت قمة الأمم المتحدة للمناخ المنعقدة بمدريد في التوصل إلى اتفاق حول قواعد أسواق الكربون الدولية، وهو الشق الأخير في الدليل الإرشادي التابع لاتفاقية باريس للمناخ المبرمة عام 2015. 

للمزيد: درجات حرارة قياسية تجتاح أوروبا وتؤدي إلى ذوبان قمة جليدية وإغلاق مفاعلات نووية

"فرصة ضائعة"

وعبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الأحد عن "خيبة أمله" إزاء نتائج قمة المناخ الدولية، ووصفها بأنها فرصة ضائعة لمعالجة أزمة الاحتباس الحراري. 

وأصدر غوتيريس بيانا مع اختتام القمة اجتماعها الماراتوني قال فيه "أشعر بخيبة أمل من نتائج القمة، فقد ضيع المجتمع الدولي فرصة مهمة لإظهار المزيد من الطموح للتخفيف من أزمة المناخ والتكيف معها وتوفير التمويل اللازم لذلك". 

فرانس24/ أ ف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.