تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن ترى أن اتفاقها التجاري مع بكين "لافت" رغم أنه لا يحل كل المشكلات

إعلان

واشنطن (أ ف ب)

اعتبر الممثل الاميركي للتجارة الاحد أن الاتفاق التجاري المبدئي الذي اعلنته واشنطن وبكين الجمعة، "لافت" رغم انه لا يحل كل المشكلات الاساسية.

وصرح روبرت لايتايزر لقناة سي بي اس "إنها خطوة اولى في جهود اندماج نظامين مختلفين تماما ستعود بالفائدة على البلدين".

واوضح لايتهايزر الذي يقود المفاوضات مع الصين أن "الامر لا يتعلق فقط بالزراعة وشراء منتجات اخرى"، لافتا الى أن الاتفاق يتضمن عناصر حول حماية الملكية الفكرية والتكنولوجيات والنقد والخدمات والمالية، وما يميزه أنه "قابل للتنفيذ".

واكد من جهة اخرى أن نص الاتفاق الذي يزال قيد الترجمة ويتطلب توقيعا يشمل شراء منتجات زراعية اميركية بقيمة خمسين مليار دولار.

ولم يحدد موعد توقيع الاتفاق علما انه تحدث الجمعة عن الاسبوع الاول من كانون الثاني/يناير.

وذكر بان الصين التزمت القيام بمشتريات اضافية "لا تقل قيمتها عن مئتي مليار دولار خلال العامين المقبلين" في قطاعات الصناعة والزراعة والطاقة والخدمات، ما يعني ان الصادرات الاميركية الى الصين ستتضاعف في العام الاول وستبلغ ثلاثة اضعاف في العام الثاني.

وقبل بدء الحرب التجارية في 2017، ناهزت قيمة الصادرات الاميركية الى الصين 120 مليار دولار.

بناء عليه، اعتبر لايتهايزر ان الاتفاق "لافت فعلا لكنه لن يحل كل المشكلات".

واتاح الاتفاق الذي اعلن الجمعة ارساء هدنة تجارية بين اكبر اقتصادين في العالم.

وفي مقابل الالتزامات الصينية الواردة في الاتفاق، تراجعت إدارة دونالد ترامب عن فرض رسوم جمركية اضافية الاحد، ووافقت على أن تخفض الى النصف تلك التي فرضتها في أول ايلول/سبتمبر على 120 مليار دولار من الواردات الصينية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.