تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيران تندّد باختلاق الولايات المتحدة "اعداء وهميين"

3 دقائق
إعلان

طهران (أ ف ب)

ندّدت إيران الاثنين باختلاق الولايات المتحدة "أعداء وهميين" بعد تحذير واشنطن انها سترد بشكل حاسم إذا تعرضت المصالح الأميركية في العراق لاعتداء.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي في مؤتمر صحافي في طهران "عندما يرغب السياسيون في إعفاء أنفسهم من اللوم فإنهم يختلقون دائما عدوا وهميا".

وتابع "انه التقليد الأميركي، اختلاق أعداء وإلقاء اللوم على عدو. أعتقد أن على أميركا أن تراجع سياساتها في العراق".

وأضاف أن هدف واشنطن هو "تكثيف الحرب النفسية" ضد طهران، مشيرا إلى اطلاقها اتهامات "لم تقدم أدلة" عليها.

وحذّر ربيعي من أنه إذا مضت واشنطن في تنفيذ تهديداتها "فسوف تتلقى ردا ...ساحقا".

وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها إزاء سلسلة من الهجمات التي استهدفت قواعد عراقية تستخدمها القوات الأميركية، محملة المسؤولية لفصائل شيعية مسلحة تدعمها طهران.

والجمعة، حذّر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إيران من ردّ "حاسم" إذا تعرضت مصالح بلاده للأذى في العراق بعد سلسلة من الهجمات الصاروخية على قواعد عسكرية.

وقال بومبيو في بيان "يتعيّن علينا (...) اغتنام هذه الفرصة لتذكير قادة إيران بأنّ أيّ هجمات من جانبهم أو من ينوب عنهم من أي هوية، تلحق أضراراً بالأميركيين أو بحلفائنا أو بمصالحنا فسيتمّ الردّ عليها بشكل حاسم".

وأضاف "يجب أن تحترم إيران سيادة جيرانها وأن تكف فوراً (...) عن دعم الأطراف الثالثة في العراق وفي جميع أنحاء المنطقة".

ويأتي هذا التحذير بعدما استهدفت عشرة هجمات صاروخية منذ 28 تشرين الأول/أكتوبر قواعد عسكرية تؤوي جنوداً أميركيين أو بعثات دبلوماسية أميركية في العراق، بما في ذلك سفارة الولايات المتحدة في المنطقة الخضراء الشديدة التحصين في بغداد.

وأطلق صاروخان ليل الأربعاء الخميس على مجمع يضم جنوداً أميركيين بالقرب من مطار بغداد الدولي.

وفي أحد الهجمات أصيب ستة جنود عراقيين بجروح فجر الاثنين بسقوط أربعة صواريخ على قاعدة عسكرية في محيط مطار بغداد الدولي.

تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع طهران العام الماضي، وفرضها عقوبات مشددة على طهران.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.