تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بكين تنتقد واشنطن على خلفية طردها دبلوماسيين صينيين

علم الولايات المتحدة وعلم الصين
علم الولايات المتحدة وعلم الصين أ ف ب

يبدو أنّ الاتفاق التاريخي الذي وقعته واشنطن وبكين لم يُثمر نتائج إيجابية حتى اليوم، تفضي إلى التخفيف من حدة التوترات بين البلدين. إذ إنّ بكين ترفض اتهامات أمريكية، نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز"، قالت فيها إن مسؤولين صينيين توجهوا إلى قاعدة عسكرية حساسة في فرجينيا، وقامت على خلفيتها الولايات المتحدة بطرد دبلوماسيين صينيين.

إعلان

أعلنت الصين، الاثنين، أنّ قيام الولايات المتحدة الأمريكية بطرد دبلوماسيين صينيين يعد "خطأ". ويأتي هذا الإعلان بعدما نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تقريرا يفيد بأنّ واشنطن رحّلت سرا مسؤولين من سفارة بكين، في سبتمبر/أيلول الماضي، عقب توجههم إلى قاعدة عسكرية حساسة في فرجينيا.

وعلّق المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ، على تقرير "نيويورك تايمز"، بالقول إنّ "الاتهامات للدبلوماسيين منافية تماما للحقائق".

كما شدد على أن بكين "تحض الولايات المتحدة بشدّة على تصحيح خطئها".

وفي هذا السياق، ذكر شوانغ أنّ بكين أرسلت بيانات رسمية، وأعربت عن احتجاجها على الخطوة التي أقدمت عليها واشنطن.

كما دعت الصين "واشنطن إلى حماية الحقوق المشروعة للدبلوماسيين الصينيين ومصالحهم".

ولفتت الصحيفة الأمريكية، نقلا عن مصادر مطلعة، إلى أنها المرة الأولى، منذ 30 عاما، التي تطرد فيها الولايات المتحدة دبلوماسيين صينيين للاشتباه بقيامهم بالتجسس.

وأضافت أنه يُعتقد أن واحدا على الأقل من الدبلوماسيين ضابط مخابرات يعمل بشكل سرّي.

وتأتي هذه الحادثة بين واشنطن وبكين في ظلّ حرب تجارية قوية بين البلدين، وبعد أيام من إعلانهما عن هدنة في إطار اتفاق مرحلي يهدف لخفض بعض الرسوم الجمركية التي تبادلا فرضها.

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.