تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيمانويل ماكرون يرسل إلى الرئيس الجزائري المنتخب "تمنياته الصادقة بالنجاح"

في أول رد فعل يوم الجمعة الماضي، أشار إيمانويل ماكرون ببساطة إلى أنه "أحاط علما" بانتخاب عبد المجيد تبون.
في أول رد فعل يوم الجمعة الماضي، أشار إيمانويل ماكرون ببساطة إلى أنه "أحاط علما" بانتخاب عبد المجيد تبون. رويترز

أعلنت الرئاسة الفرنسية الثلاثاء أن الرئيس إيمانويل ماكرون أجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس الجزائري المنتخب عبد المجيد تبون "ليقدم له خالص تمنياته بالنجاح في ممارسة مسؤولياته السامية". وكان ماكرون قد اكتفى في وقت سابق في وقت سابق بـ"أخذ العلم" بفوز تبون الذي يرفض المتظاهرون عرضا قدمه للحوار.

إعلان

أصدرت الرئاسة الفرنسية الثلاثاء بيانا جاء فيه أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قدم "تهانيه الحارة" للرئيس الجزائري المنتخب مقترحا "التعاون" بين البلدين، بينما كان اكتفى في وقت سابق بـ"أخذ العلم" بفوز عبد المجيد تبون الذي يرفض المتظاهرون عرضا قدمه للحوار.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية أن ماكرون أجرى اتصالا هاتفيا مع تبون "ليقدم له خالص تمنياته بالنجاح في ممارسة مسؤولياته السامية".

"فرنسا تقف إلى جانب الجزائر"

وأضاف بيان الرئاسة الذي تلقته وكالة الأنباء الفرنسية إن "فرنسا تقف إلى جانب الجزائر في هذه اللحظة المهمة من تاريخها" و أن الرئيسين اتفقا على "التعاون في الأزمات الإقليمية".

وأفاد بيان للرئاسة الجزائرية نشرته وكالة الأنباء الرسمية أن ماكرون قدم "تهانيه الحارة" لتبون "إثر نيله ثقة الشعب الجزائري عقب الاستحقاق الانتخابي في 12 ديسمبر (كانون الأول) 2019".

وكان الرئيس الفرنسي قد دعا الجمعة، في أول رد فعل على إعلان فوز تبون، السلطات الجزائرية لبدء "حوار" مع الشعب الذي خرج في تظاهرات حاشدة الخميس والجمعة رفضا للاقتراع ولنتائجه.

للمزيد: الرئيس الجزائري المنتخب يمد يده للحوار مع الحراك ويتعهد بدستور جديد يطرح للاستفتاء الشعبي

وحينها، لم يقدم ماكرون تهانيه للرئيس المنتخب واكتفى بالقول خلال مؤتمر صحفي في بروكسل "أخذت علما بالإعلان الرسمي عن فوز السيد تبون في الانتخابات الرئاسية الجزائرية من الجولة الأولى"، مشددا على ضرورة "بدء حوار بين السلطات والشعب".

"اتفاق على أهمية اتخاذ الإجراءات الضرورية"

وأثار ذلك رد فعل قوي من الرئيس الجزائري المنتخب عند سؤاله في أول مؤتمر صحفي بعد تأكيد فوزه من الدورة الأولى.

للمزيد: ماكرون يدعو السلطات الجزائرية إلى "الحوار مع الشعب" وتبون يعزف عن الرد

وقال وسط تصفيق مناصريه من الحضور "لن أرد عليه، هو يسوق البضاعة التي يريد في بلاده وأنا انتخبني الشعب الجزائري ولا اعترف إلا بالشعب".

وأضاف بيان الرئاسة الجزائرية أن الرئيسين "اتفقا على أهمية اتخاذ الإجراءات الضرورية بما في ذلك تنشيط الآليات الثنائية المناسبة لتعزيز التشاور السياسي بين الطرفين".

 

فرانس24/ أ ف ب 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.