تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جونسون يسعى لمنع تمديد الفترة الانتقالية لبريكست إلى ما بعد العام 2020

إعلان

لندن (أ ف ب)

يسعى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الثلاثاء إلى تمرير قانون يضمن عدم تخطي الفترة الانتقالية لبريكست نهاية العام 2020، في خطوة أدت إلى خسارة الجنيه الاسترليني للمكاسب التي حققها منذ اعادة انتخابه على رأس الحكومة.

وكان جونسون قد فاز بغالبية كبيرة في الانتخابات العامة التي أجريت الأسبوع الفائت على خلفية تعهّده تنفيذ بريكست بنهاية كانون الثاني/يناير 2020، على أن تلي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فترة انتقالية تجري خلالها لندن وبروكسل مفاوضات للتوصل إلى اتفاق تجاري.

ويعتبر قادة أوروبيون أن مهلة كانون الأول/ديسمبر 2020 قصيرة جدا لإنجاز اتفاق شامل فيما يقول قادة حزب العمال البريطاني المعارض إن اقتراح جونسون يمكن أن يؤدي إلى خروج من دون اتفاق.

وقال مصدر في رئاسة الحكومة البريطانية إن "الشعب صوّت الأسبوع الفائت لحكومة تنجز بريكست وتمضي بالبلاد قدما وهذا بالتحديد ما ننوي القيام به اعتبارا من هذا الأسبوع".

وتابع المصدر أن "بياننا الحكومي يؤكد بوضوح أننا لن نمدد فترة التطبيق وسيمنع مشروع قانون اتفاقية الانسحاب الحكومة من الموافقة على أي تمديد".

وأدى ذلك الى انخفاض سعر الجنيه الاسترليني في التعاملات المتأخرة في نيويورك، وهو التوجه الذي استمر في تعاملات العملات الاسيوية والأوروبية.

وعقد جونسون اول اجتماع لحكومته منذ الانتخابات الثلاثاء، ورحب بالوزراء الذين عادوا إلى الحكومة بعد نتيجة الانتخابات التي وصفها ب"المزلزلة".

وقال خلال الاجتماع في مكتبه في داونينغ ستريت "لقد غيّر ناخبو هذا البلد هذه الحكومة وحزبنا إلى الأفضل، وعلينا أن نرد على ثقتهم الآن بالعمل الجاد لتغيير بلدنا للأفضل".

وأضاف أن الأجندة الداخلية للحكومة يجب أن تركز على العدالة الاجتماعية والبنية التحتية الأفضل و"زيادة الفرص في جميع أنحاء المملكة المتحدة".

- عودة مجلس العموم -

يعود البرلمان الى الانعقاد الثلاثاء لانتخاب رئيسه وبدء أداء النواب القسم. وستجدد الملكة اليزابيث الثانية برنامج الحكومة التشريعي الخميس ويعتزم جونسون طرح اتفاق الانسحاب من الاتحاد الأوروبي أمام البرلمان الجمعة.

إلا أن الحكومة تعتزم الحيلولة دون امتداد الفترة الانتقالية إلى ما بعد 2020 في بيان نوايا رسمي.

وقال مصدر في الحكومة "لن نمدد فترة التنفيذ، وسيحظر مشروع قانون اتفاق الانسحاب الجديد بشكل قانوني موافقة الحكومة على أي تمديد".

لكن وزير الخارجية الأيرلندي سيمون كوفيني قال لمحطة إي آر تي الإيرلندية "أعتقد أن الاتحاد الأوروبي سيجد أن من الغريب أن المملكة المتحدة تغلق بشكل أساسي الخيارات التي يمكن أن تستخدمها هي نفسها لاحقاً في العملية، إذا اختاروا ذلك".

وقالت لندن وبروكسل إن جونسون تحدث هاتفيا الى رئيسة المفوضية الأوروبية الجديدة أورسولا فون دير لايين، واتفقا على بدء محادثات تجارية في أقرب وقت ممكن.

وكتبت رئيسة المفوضية الاوروبية على تويتر "لقد اتفقنا على إطلاق مفاوضات في أسرع وقت ممكن حول الشراكة المستقبلية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة. سنلتقي في بداية عام 2020. وستكون المملكة المتحدة دائماً صديقاً وشريكاً وحليفاً".

واوضحت انها ستلتقي جونسون في العام المقبل.

وأضاف المتحدث باسم جونسون "كلاهما قالا إنهما سيعملان بقوة كبيرة لتحقيق الشراكة المستقبلية بحلول كانون الأول ديسمبر 2020".

وتابع "والآن، ومع الوضوح التام للجدول الزمني الذي نعمل عليه، ستكون المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي قادرين على المضي قدماً في هذا الصدد وأن تكون لهما علاقة مستقبلية كبيرة بحلول كانون الأول/ديسمبر 2020".

وأكد المتحدث أن بريطانيا لا تزال تستهدف التوصل الى اتفاق تجارة حرة "على الطريقة الكندية".

- "عدم تضييع الوقت" -

قال سام لوي من مركز الإصلاح الأوروبي "لكي يتم التوصل الى اتفاق خلال 11 شهرا، ستحتاج المملكة المتحدة إلى الانصياع لمعظم مطالب الاتحاد الأوروبي. وسياسياً لا يستطيع جونسون الانصياع لتلك الطلبات بدون ان يخوض معركة أولا".

وطالب اتحاد الصناعات البريطانية بعدم تضييع الوقت والتوصل الى اتفاق تجاري جيد بالسرعة الممكنة.

وقالت كارولين فيربيرن، المديرة العامة للاتحاد "لقد اكتفى قطاع الأعمال من حالة عدم اليقين، ويشارك رئيس الوزراء طموحه بالتوصل إلى اتفاق تجاري سريع بين الاتحاد الأوروبي".

والثلاثاء تراجع الجنيه الاسترليني على خلفية المخاوف من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق بعدما بدا جونسون كأنه يستبعد تمديد الفترة الانتقالية إلى ما بعد العام المقبل.

وتراجع سعر صرف الجنيه بنسبة 1,25 بالمئة بعد أن كان قد ارتفع عقب انتخاب جونسون.

وانخفض سعر الجنيه إلى 1,3190 نحو الساعة 11,45 ت غ مقارنة مع 1,3332 عند الساعة 22,00 ت غ الاثنين.

من ناحيته سجل اليورو ارتفاعا بمقدار 84,57 بنسا مقارنة مع 83,59 بنسا.

وقال أندي سكوت، المحلل في مجموعة الخدمات المالية "جاي سي ار ايه"، إن الاسترليني خسر "المكاسب الرائعة" التي حققها منذ نتيجة الانتخابات.

واضاف "الوقت يقترب بسرعة نحو موعد (بريكست بدون اتفاق) في كانون الأول/ديسمبر المقبل".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.