تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الموفد الأميركي الخاص في كابول في إطار مساع جديدة للتوصل لاتفاق سلام

إعلان

كابول (أ ف ب)

التقى الموفد الأميركي الخاص للمحادثات مع حركة طالبان الأربعاء الرئيس الأفغاني أشرف غني في كابول، وفق ما ذكر مسؤول، في اطار مساع جديدة للتوصل إلى اتفاق مع الحركة المتمردة.

وناقش الموفد الأميركي زلماي خليل زاد والرئيس غني عددا من المواضيع بينها ضرورة وقف إطلاق النار، وفق ما أعلن المتحدث باسم غني صديق صديقي.

وقال صديقي إن "الرئيس عبر أيضا عن مخاوفه إزاء استمرار أعمال العنف التي تشنها حركة طالبان".

وأضاف أن "الرئيس شدد على أن حكومة أفغانستان وشعبها يريدان سلاما مستداما".

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية أن خليل زاد التقى قادة افغانا لمناقشة "جهود وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق مع طالبان".

وصرح متحدث باسم الخارجية الأميركية لفرانس برس "اذا أمكن التوصل إلى اتفاق، يجب ان تتحول هذه العملية إلى مفاوضات بين الأفغان أنفسهم" في اشارة الى المناقشات التي ترغب واشنطن في أن تجري بين الحكومة الأفغانية وطالبان.

وسعى خليل زاد طوال أكثر من عام للتوصل إلى اتفاق مع طالبان يتيح خفض الوجود العسكري الأميركي في أفغانستان مقابل ضمانات أمنية من الحركة المسلحة.

ورغم ان الولايات المتحدة ابقت غني في صورة التطورات، إلا أن الرئيس استُبعد من المفاوضات لأن طالبان ترفض الاعتراف بسلطته.

وفي قرار مفاجئ، علق ترامب مطلع أيلول/سبتمبر المفاوضات التي كانت قد بدأت عام بينما كان الجانبان على وشك التوصل إلى اتفاق. وجاء إعلانه بعد هجوم في كابول أسفر عن سقوط 12 قتيلا بينهم جندي أميركي.

واستؤنفت المحادثات في 7 كانون الأول/ديسمبر وسط تراجع وتيرة أعمال العنف في كابول لكن تم تعليقها مجددا بعد هجوم آخر لطالبان، وهذه المرة على قاعدة باغرام الجوية شمال كابول.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.