تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب يواجه رسميا إجراءات العزل بعد إحالته على المحاكمة أمام مجلس الشيوخ

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. 18 ديسمبر/كانون الأول 2019.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. 18 ديسمبر/كانون الأول 2019. رويترز.

قرر مجلس النواب الأمريكي ليل الأربعاء إحالة الرئيس دونالد ترامب على  المحاكمة أمام مجلس الشيوخ بتهمتي استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، ليكون بذلك ثالث رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يواجه إجراء رسميا يهدف إلى عزله.

إعلان

أحال مجلس النواب الأمريكي ليل الأربعاء الرئيس دونالد ترامب على المحاكمة أمام مجلس الشيوخ بتهمتي استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، ليصبح بذلك ثالث رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يواجه إجراء رسميا لعزله.

وندد الرئيس الجمهوري (73 عاما) بالتصويت التاريخي الذي جرى ضده في مجلس النواب، متهما خصومه الديمقراطيين الذين يسيطرون على المجلس بأنهم مدفوعون بـ"الحسد والحقد والغضب" و"يحاولون إبطال تصويت عشرات ملايين الأمريكيين" الذين انتخبوه رئيسا في 2016.

وبأغلبية 230 صوتا مقابل 197 وامتناع نائب واحد عن التصويت، وافق مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيون على توجيه تهمة استغلال السلطة إلى الرئيس 45 للولايات المتحدة.

ووجه المجلس إلى ترامب تهمة ثانية هي عرقلة عمل الكونغرس والتي أقرت بأغلبية 229 صوتا مقابل 198 وامتناع نائب واحد عن التصويت.

وبموافقة مجلس النواب على هذا القرار الاتهامي انتقلت القضية إلى مجلس الشيوخ الذي سيباشر محاكمة ترامب في يناير/كانون الثاني على الأرجح.

لكن وخلافا لمجلس النواب، فإن مجلس الشيوخ يهيمن عليه الجمهوريون بأغلبية 53 سناتورا مقابل 47 وقد سبق لهؤلاء أن أكدوا أنهم يعتزمون تبرئة ترامب من هاتين التهمتين.

ومع ذلك يبقى التصويت الذي حصل في مجلس النواب الأربعاء تاريخيا، حيث إنه في تاريخ الولايات المتحدة بأسره لم يحل إلا رئيسين على المحاكمة أمام مجلس الشيوخ، هما آندرو جونسون في 1868 وبيل كلينتون في 1998، وقد برئ كلاهما في مجلس الشيوخ.

أما ريتشارد نيكسون، فاستقال في 1974 قبل أن يصوت مجلس النواب لصالح إحالته على المحاكمة على خلفية فضيحة ووترغيت.

وللمفارقة فإنه في الوقت الذي كان مجلس النواب يصوت فيه على اتهام ترامب، كان الملياردير الجمهوري يلقي على بعد ألف كيلومتر من واشنطن خطابا أمام حشد من أنصاره في تجمع انتخابي في مدينة باتل كريك بولاية ميشيغان.

كما جاء القرار التاريخي لمجلس النواب قبل أقل من عام من الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني 2020 والتي يعتزم ترامب خوضها للفوز بولاية ثانية.

وقالت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي عند بدء الجلسة إنه "من المأسوي أن تصرفات الرئيس الطائشة جعلت من الضروري البدء بإجراءات العزل"، مضيفة "ما نناقشه اليوم هو الحقيقة الراسخة بأن الرئيس انتهك الدستور. ومن المؤكد كحقيقة أنّ الرئيس يمثل تهديدا مستمرا لأمننا القومي ونزاهة انتخاباتنا".

ونفى النائب الجمهوري داغ كولينز ذلك وقال "الرئيس لم يرتكب خطأ"، مؤكدا أن الديمقراطيين "قالوا لأنفسهم، إذا لم نستطع هزيمته (في الانتخابات) فدعونا نحاكمه لعزله .. الأمريكيون سيرون ذلك بوضوح".

أما ديبي ليسكو الجمهورية من أريزونا، فقالت إن ترامب يتعرض "لعملية هي الأكثر ظلما وتحيزا سياسيا شاهدتها في حياتي". وأضافت "لا يوجد أي دليل على أن الرئيس ارتكب مخالفة توجب العزل... هذه عملية عزل هي الأكثر حزبية في تاريخ الولايات المتحدة".

واستبق ترامب الجلسة بالتأكيد على أنه لم يرتكب "أي خطأ"، وذلك غداة توجيهه رسالة إلى بيلوسي شبه فيها إجراءات العزل بـ"محاولة انقلاب".

وقال الرئيس في تغريدة على تويتر "هل يمكنكم تصديق أنه سيتم إطلاق إجراءات عزلي اليوم من قبل اليسار الراديكالي، (من قبل) الديمقراطيين الذين لا يقومون بشيء، بينما لم أرتكب أي خطأ! إنه أمر فظيع"، مضيفا "يجب أن لا يحصل هذا الأمر مع أي رئيس آخر".

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.