تخطي إلى المحتوى الرئيسي

من هو حسان دياب المكلف بتشكيل حكومة لبنانية جديدة؟

رئيس الحكومة اللبنانية المكلف حسان دياب خلال مؤتمر بالعاصمة اللبنانية بيروت، 3 أكتوبر/تشرين الأول 2019.
رئيس الحكومة اللبنانية المكلف حسان دياب خلال مؤتمر بالعاصمة اللبنانية بيروت، 3 أكتوبر/تشرين الأول 2019. أ ف ب/ أرشيف

بعد نحو 50 يوما على استقالة الحكومة اللبنانية، توصلت الكتل النيابية إلى تسمية حسان دياب رئيسا جديدا للوزراء بغالبية 69 صوتا. وصوت للأخير كلّ من حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر وتيار المردة والتكتل الوطني والحزب القومي واللقاء التشاوري. فمن هو رئيس الحكومة اللبنانية الجديد الذي سيضع اللبنانيين آمالهم بين يديه للخروج من أزمة اقتصادية ومعيشية خانقة؟

إعلان

حسان دياب من مواليد بيروت 1 يونيو/حزيران 1959. أستاذ جامعي ووزير سابق للتربية والتعليم العالي بين عامي 2011 و2014 خلال حكومة نجيب ميقاتي. وخلفت هذه الحكومة حكومة ترأسها سعد الحريري وأسقطها حزب الله مطلع العام 2011 بسبب الخلاف حول المحكمة الدولية الخاصة بلبنان المكلفة بالنظر في قضية اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري في العام 2005 وتمويلها.

يحمل دياب شهادة البكالوريوس في هندسة الاتصالات من جامعة ليدز متروبوليتان البريطانية عام 1981، وماجستير في هندسة الأنظمة من جامعة ساري بالمملكة المتحدة عام 1982، والدكتوراه في هندسة الكمبيوتر من جامعة باث ببريطانيا عام 1985. وفي نفس السنة، انضم إلى الجامعة الأمريكية في بيروت أستاذا لمادة الهندسة الكهربائية، وهو عضو مؤسس في أول جمعية كمبيوتر عربية تأسست عام 2001، وكذلك عضو مؤسس لفرع الطلاب لنقابة مهندسي الكهرباء والإلكترونيات للولايات المتحدة في الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1997.

عُيّن في منصب نائب الرئيس للبرامج الخارجية الإقليمية في الجامعة الأمريكية في بيروت في أكتوبر/تشرين الأول 2006.

لدى دياب أكثر من 130 منشورا في مجلات علمية ومؤتمرات. شغل منصب العميد المؤسس لكيلة الهندسة والرئيس المؤسس بين 2004 و2006 في جامعة ظفار في مسقط عمان.

كان ضمن المشرفين على 78 بحثا علميا من ضمنها 30 أطروحة ماجستير و3 أبحاث خاصة على مستوى الدراسات العليا و44 بحثا جامعيا. قاد أيضا 30 بحثا برعاية منح محلية ودولية.

كما ترأس العديد من المؤتمرات، وعمل كعضو في أكثر من 50 لجنة تنظيمية للمؤتمرات الدولية.

وعمل دياب في هيئات تحرير 5 مجلات دولية. وحصل على أكثر من 20 جائزة ومنحة دولية وإقليمية.

تشمل اهتماماته البحثية تشفير أنظمة الكمبيوتر على كمبيوترات عالية الأداء، تصميم ومعالجة أنظمة وبرامج محاكاة من خلال تصاميم لجهاز كمبيوتر ذي معالجة متوازية، وتصاميم كمبيوتر تتميز بإعادة تشكيل الحوسبة.

حاز 20 تنويها وجائزة محلية ودولية بما فيها جائزة مؤسسة فولبرايت الأمريكية للأبحاث في 1988، كما حاز على جائزة شومان في الهندسة للعلماء العرب للشباب.

في موقع إلكتروني يحمل اسمه ويتضمن تفاصيل عن سيرته الذاتية ورؤيته، يصف دياب نفسه بـ"أحد الوزراء التكنوقراط النادرين منذ استقلال لبنان".

وقد كتب في الموقع "أنا متأكد من أن الحل لغالبية تحدياتنا، الاقتصادية والاجتماعية والمالية وحتى السياسية والبطالة، تكمن في التعليم بكافة أشكاله".

ومنذ بدء المظاهرات غير المسبوقة التي شهدتها مدن عدة من الشمال حتى الجنوب مرورا بالعاصمة، تكاد مواقفه العلنية تقتصر على تغريدة واحدة، نشرها في 20 أكتوبر/تشرين الأول. وكتب حينها "في مشهد تاريخي مهيب، انبرى الشعب اللبناني موحدا للدفاع عن حقه في حياة حرة كريمة من بيئة وصحة وتعليم وعمل شريف. له تنحني الهامات وترفع الدعوات بغد أفضل ينعم المواطنون فيه بكامل حقوقهم".

ردود الفعل على تسمية حسّان دياب

وفي سياق ردود الفعل على تسمية دياب لرئاسة الحكومة المقبلة، أدلى عدد من النواب والمسؤولين اللبنانيين بتصريحات في هذا الشأن. وقال النائب جميل السيد إنّ دياب هو "تكنوقراط وهو أشبه ما يكون للمواصفات التي يطلبها الناس"، مضيفا أنّه "لن تتمترس خلفه قوى سياسية لخلق صراع في البلد. وبالتالي أتصور أن الحكومة التي سيترأسها دياب لن تكون حكومة مواجهة".

نائب رئيس مجلس النواب إيلي فرزلي رأى أنّ "تسمية حسان دياب تأخذ بعض المعطيات الأساسية التي شاءها الناس بشكل واضح سواء كأستاذ في الجامعة الأمريكية أو كصاحب نظافة كف أو كرجل علم وهو يستطيع أن يلعب دورا إيجابيا".

بدوره، قال النائب فريد الخازن إنّ دياب "شخصية نظيفة الكفّ وتكنوقراطية"، متمنيا أنّ يشكل الأخير حكومة إنقاذية تساعد البلد على النهوض من الأزمة.

كما ذهبت الكتلة القومية الاجتماعية في اتجاه تسمية دياب، مشيرة إلى أنها "من دعاة تعزيز السلم الأهلي والوحدة الوطنية في لبنان".

واعتبر النائب السابق نبيل نقولا أنّ "تسمية الوزير السابق دياب هي خشبة الخلاص للبنان".

واستعاد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تقارير نشرتها وسائل إعلام محلية قبل سنوات، انتقدت فيها إقدام دياب على نشر كتاب يوثّق "إنجازات" حققها خلال تبوئه وزارة التربية والتعليم العالي.

وأفادت حينها أن كلفة الكتاب الأنيق المؤلف من ألف صفحة قد اقتطعت من ميزانية وزارة التربية.

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.