تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الإيراني يلتقي رئيس الوزراء الياباني الجمعة

إعلان

طوكيو (أ ف ب)

يقوم حسن روحاني الجمعة بأول زيارة لرئيس إيراني إلى اليابان منذ أكثر من عقدين في وقت تحاول طوكيو أن تكون وسيطا بين طهران وواشنطن.

وقلل الناطق باسم الحكومة الإيرانية علي الربيعي من أهمية الجانب المتعلق بالوساطة خلال الرحلة، مؤكدا أن زيارة روحاني إلى اليابان "لا علاقة لها بقضايا مثل المفاوضات مع الأميركيين".

لكنه أضاف أن "أصدقاءنا الإيرانيين يحملون بشكل عام رسائل أو مبادرات نرحب بها (...) وندرسها جديا".

وتؤثر العقوبات الأميركية بشدة على الاقتصاد ايراني منذ قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق حول البرنامج النووي لطهران الموقع في 2015.

وحاول آبي من قبل إقامة جسور بين واشنطن وطهران.

وكان آبي الذي زار طهران في حزيران/يونيو، صرح الأسبوع الماضي أنه سيبذل "أقصى الجهود لخفض التوتر" في الشرق الأوسط.

ومن غير المقرر أن يعقد مؤتمر صحافي بعد اللقاء بين آبي وروحاني.

وكانت اليابان من الزبائن الرئيسيين للنفط الإيراني الخام، لكنها تخلت عن شراء الذهب الأسود من طهران امتثالا للعقوبات الاقتصادية التي أعادت واشنطن فرضها، خارج أراضيها، على إيران على أثر انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في ايار/مايو 2018.

وبموجب هذا الاتفاق، وافقت طهران على خفض نشاطاتها النووية بشكل كبير لضمان طبيعتها محض المدنية، مقابل رفع جزء من العقوبات الدولية التي تخنق اقتصادها.

وكان روحاني دعا خلال قمة لدول إسلامية الخميس في كوالمبور الدول الإسلامية إلى التعاون لمكافحة "الإرهاب الاقتصادي" الأميركي، مقترحا اعتماد عملة الكترونية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.